وفقاً للأسعار الجديدة، أصبح سعر لتر المازوت 500 ليرة سورية بعدما كان محدداً بـ180 ليرة لمعظم القطاعات و135 ليرة للأفران، أي بزيادة تجاوزت 170 بالمئة. (Hassan Ammar/AP)

رفع النظام السوري الأحد أسعار الخبز والمازوت مجدداً، وسط أزمة اقتصادية خانقة متسارعة في البلاد، تزامناً مع قرار رئاسي برفع الحدّ الأدنى للأجور.

وهي المرة الثانية التي تُرفع فيها الأسعار خلال أشهر قليلة، وسط أزمة اقتصادية فاقمها مؤخراً الانهيار الاقتصادي في لبنان المجاور، حيث يُودِع سوريون كثر، بينهم رجال أعمال، أموالهم.

ووفقاً للأسعار الجديدة، أصبح سعر لتر المازوت 500 ليرة سورية بعدما كان محدداً بـ180 ليرة لمعظم القطاعات و135 ليرة للأفران، أي بزيادة تجاوزت 170 بالمئة، بالإضافة إلى مضاعفة سعر ربطة الخبز ليصبح مئتي ليرة سورية مقارنة بمئة ليرة سابقاً.

وبرّر النظام ذلك القرار بارتفاع أسعار النفط عالمياً والعقوبات الغربية المفروضة على دمشق.

وخلال سنوات الحرب رفع نظام الأسد عدة مرات أسعار موادَّ أساسية أبرزها الوقود.

ومن شأن زيادة سعر المازوت اليوم أن تنعكس على قطاعات عدة بينها الزراعة والصناعة، فضلاً عن وسائل النقل العامّ.

ومنذ بدء النزاع عام 2011، مُنيَ قطاع النفط والغاز في سوريا بخسائر كبرى تُقدَّر بـ91.5 مليار دولار جرَّاء المعارك وتراجع الإنتاج.

وفي سياق متصل رفعت الحكومة اللبنانية قبل نحو أسبوعين أسعار المحروقات بنسبة تجاوزت ثلاثين بالمئة، في خطوة تندرج في إطار رفع الدعم جزئياً عن الوقود مع نضوب احتياطي الدولار لدى مصرف لبنان.

ويردّ مسؤولون لبنانيون أزمة المحروقات في جزء منها إلى عمليات تهريبه إلى سوريا نظراً إلى الفرق في الأسعار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً