المفوضية العليا للانتخابات الليبية تتعهد بتنفيذ العملية الانتخابية رغم الظروف المحيطة (AA)

أعلنت المفوضية العليا للانتخابات الليبية (رسمية) الأحد، بدء عملية تحديث سجلّ الناخبين، في إطار التجهيزات للانتخابات المقرر إجراؤها في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

جاء ذلك خلال مؤتمر للمفوضية في طرابلس، بحضور رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة، وعضوَي المجلس الرئاسي موسى الكوني وعبد الله اللافي، ونائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا جورجيت قاقنون.

وأعلن رئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السايح انطلاق عملية تحديث سجل الناخبين الأحد، وأكد: "نحن نسير نحو التاريخ الذي يتطلع إليه كل الليبيين الأحرار في 24 ديسمبر/كانون الأول".

كما تعهدت المفوضية، على لسان السايح، بتنفيذ العملية الانتخابية رغم الظروف المحيطة بعد تلقّيها "إشارات إيجابية ودعم شعبي يعكس تمسُّك الشعب الليبي بالانتخابات".

ووفق رئيس المفوضية فإن "عملية تحديث قائمة الناخبين ستستمر 30 يوماً نظراً إلى عدم تحديثها منذ عام 2017".

بدوره دعا الكوني أعضاء ملتقى الحوار السياسي ولجنة التوافق ومجلس النواب إلى "تحمُّل مسؤولياتهم لإقرار القاعدة الدستورية والإسراع في التجهيز للانتخابات".

من جانبه قال الدبيبة: "نطمح جميعاً إلى ديمقراطية حقيقة عبر مشاركة فاعلة في العملية الانتخابية".

وكشف عن إعداد وزارة الداخلية الليبية خطة قوامها 30 ألف شرطي، لتأمين العملية الانتخابية في عموم البلاد.

والجمعة، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان، عدم التوصل إلى اتفاق بشأن القاعدة الدستورية للانتخابات الليبية في ختام ملتقى الحوار السياسي في جنيف.

كما دعت البعثة الأممية في بيان لاحق، إلى مواصلة التشاور للتوصل إلى حلّ توافقي بشأن القاعدة الدستورية للانتخابات المقرر إجراؤها في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وحسب تقديرات المفوضية الليبية، يبلغ عدد الناخبين المسجلين مليونين من أصل 4 ملايين و200 ألف يحقّ لهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات، أي ما يعادل نحو 48% فحسب.

ويبلغ عدد سكان ليبيا نحو 6.5 مليون نسمة، حسب تقديرات متفاوتة، في ظل غياب إحصاء رسمي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً