موقع عملية قتل الإسرائيلي في طنجة (ynet.co.il)

تداولت وسائل إعلام عبرية، الخميس، نبأ مقتل إسرائيلي في مدينة طنجة المغربية طعناً بالسكين، وهو ما أكدته وسائل إعلام محلية في المغرب.

وأشارت صحيفة "يدعوت أحرونوت" العبرية نقلاً عن مصادر إلى أنّ الإسرائيلي المذكور يبلغ من العمر 60 عاماً، وكان يُدير مطعماً في طنجة، وتعرّض للقتل طعناً على يد شاب يبلغ من عمره 36 عاماً، "وهو مضطرب نفسياً وفقاً لتقارير أولية".

وقالت الصحيفة إنّ هيئة "زاكا" وهي "فريق لتحديد ضحايا الحوادث والاستجابة السريعة" أبلغت عائلة الضحية، وتسعى في الوقت الراهن للتنسيق مع وزارة الخارجية والجهات المعنيّة في المغرب لنقل الجثة إلى إسرائيل.

وأشارت إلى أنّ "إمكانية تعرّض الإسرائيلي للقتل على خلفية "لاسامية" تُفحص أيضاً في هذه الأثناء".

في السياق، فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة بحثاً قضائياً تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد الظروف والملابسات المحيطة بعملية قتل الإسرائيلي.

وذكر موقع "هسبريس" المغربي أنّ القاتل هو شخص من ذوي السوابق القضائية في جرائم الحق العام وتبدو عليه علامات الاضطراب العقلي.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني في طنجة أنّ المعطيات الأولية للبحث تشير إلى تردد المشتبه فيه بشكل دائم على المطعم الذي يسيّره المقتول، وذلك بغرض تلقي وجبات غذائية مجانية، قبل أن يدخل في خلاف مع الضحيّة، عرّضه على إثره لاعتداء جسدي بواسطة سكين من الحجم الصغير تسبب في وفاته خلال نقله للمستشفى.

وأضاف المصدر أنّ المشتبه فيه خضع لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد الأسباب والخلفيات الحقيقية وراء ارتكاب هذه الجريمة، والتي ترجّح الأبحاث والإفادات الأولية ارتباطها بخلاف عرضي ناجم عن رفض الضحية طلب المشتبه فيه الرامي للعمل في المطعم الذي يتولى تسييره.

وسائل إعلام مغربية عدّة أشارت إلى أنّ الضحية "مواطن مغربي يعتنق الديانة اليهودية"، بيد أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تؤكد أنه إسرائيلي وسيدفن في تل أبيب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً