قُتل العريف ماكسيم بلاسكو من كتيبة الألب السابعة خلال معركة "ضد جماعة إرهابية مسلحة" (AFP)

قُتل صباح الجمعة جندي فرنسي إثر اشتباكات مسلحة مع "مجموعة إرهابية" في مالي، حسبما أعلنت الرئاسة الفرنسية (الإليزيه).

وقُتل العريف ماكسيم بلاسكو من كتيبة الألب السابعة خلال معركة "ضد جماعة إرهابية مسلحة"، فيما أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "عزم فرنسا على محاربة الإرهاب"، معرباً عن "تأثره العميق".

وأشار بيان الرئاسة إلى حصول الجندي القتيل على "ميدالية عسكرية" في يونيو/حزيران الماضي، تكريماً لإسهاماته "الاستثنائية" في مجال خدمته.

بذلك ترتفع إلى 52 حصيلة الجنود الفرنسيين الذين قُتِلوا منذ 2013 في منطقة الساحل خلال عمليات ضد مقاتلين.

في الثاني من يناير/كانون الثاني، قُتل جنديان بانفجار عبوة ناسفة لدى مرور آليتهما خلال مهمة استطلاع، وبعد خمسة أيام قُتل ثلاثة جنود بانفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع.

وينشط بمنطقة الساحل الإفريقي عديد من التنظيمات المتطرفة، بينها فرع "القاعدة ببلاد المغرب"، وتشنّ هذه التنظيمات من حين إلى آخر هجمات تستهدف الثكنات العسكرية والأجانب بدول الساحل، خصوصاً مالي.

وأعلنت فرنسا في مطلع يوليو/تموز 2021، أنها ستستأنف العمليات العسكرية المشتركة في مالي، بعد نحو شهر من إصدار قرار تعليقها في مطلع يونيو/حزيران 2012، عقب انقلاب عسكري بالبلاد هو الثاني خلال أقلّ من عام.

وكانت فرنسا أطلقت عملية "برخان" العسكرية في مالي عام 2014، بهدف القضاء على الجماعات المسلحة في منطقة الساحل الإفريقي والحدّ من نفوذها.

ويُفترض تخفيض عدد القوات الفرنسية في منطقة الساحل من أكثر من خمسة آلاف عنصر حالياً إلى 2500 أو ثلاثة آلاف عنصر بحلول 2023، في نهاية عملية إعادة تنظيم بدأت في الأسابيع الأخيرة، تشمل خصوصاً إغلاق المواقع العسكرية الفرنسية في كيدال وتيساليت وتمبكتو في شمال مالي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً