أسفر قصف للطيران الروسي على أحياء سكنية في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، الثلاثاء، عن مقتل طفلين وجرح 6 مدنيين آخرين، فيما تواصل قوات النظام السوري هجماتها على مدن خان شيخون ومعرة النعمان وبلدات وقرى أخرى في ريف إدلب.

القصف الروسي ركز على مدينة خان شيخون التي تقع ضمن منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا
القصف الروسي ركز على مدينة خان شيخون التي تقع ضمن منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا (Reuters)

قُتل طفلان وجُرح 6 مدنيين آخرين، الثلاثاء، في قصف جوي روسي، على أحياء سكنية في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا.

ويواصل كل من النظام السوري وروسيا القصف الجوي والمدفعي على مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان، وبلدة بداما وقرى معرتحرمة ومدايا وجرجناز والكفير والغدفة وبينين بريف إدلب، ومدينتي اللطامنة وكفرزيتا وقرية لطمين بريف حماة، حسب وكالة الأناضول.

وقال مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) مصطفى حاج يوسف، إن طفلين قُتلا في القصف الجوي الروسي على مدينة معرة النعمان، وجُرح 6 مدنيين آخرين.

وأكد مرصد تعقب حركة الطيران التابع للمعارضة، أن القصف الجوي استهدف قرية بينين التابعة لمعرة النعمان.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت خفض التصعيد في المنطقة المذكورة.

المصدر: TRT عربي - وكالات