أفاد مصدر طبي عراقي بمقتل شخص جرّاء تلقيه طلقة رصاص حي في الرأس وإصابة 17 آخرين بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات بين محتجين وقوات الأمن في ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن في بغداد تخلِّف قتيلاً و17 مصاباً
المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن في بغداد تخلِّف قتيلاً و17 مصاباً (Reuters)

قال مصدر طبي إن شخصاً قُتِل وأصيب 17 آخرون خلال مواجهات بين محتجين وقوات الأمن الثلاثاء، وسط العاصمة العراقية بغداد.

وأوضح المصدر الطبي الذي يعمل في مفرزة طبية متنقلة بساحة التحرير وسط بغداد في تصريحات للأناضول، أن "شخصاً قُتِل جرّاء تلقيه طلقة رصاص حي في الرأس، بينما أصيب 17 آخرون بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع".

وأضاف المصدر أن القتيل والجرحى سقطوا في ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير، معقل الاحتجاجات في بغداد.

وقال شهود عيان من المتظاهرين للأناضول، إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز على المتظاهرين في ساحة الخلاني.

وأضاف الشهود أن الساحة لا تزال تشهد عمليات كر وفر بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين ردّوا بإلقاء الزجاجات الحارقة والحجارة.

ومنذ أسابيع تشهد ساحة الخلاني مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي استخدمت في الغالب بنادق الصيد في الأيام الأخيرة، ما أوقع إصابات في صفوف المحتجين.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلّفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح ومنظمة العفو الدولية.

وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي على تقديم استقالتها في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما يرفض تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي تشكيل حكومة جديدة.

ويُصر المتظاهرون على رحيل كامل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة ومحاسبتهم، وهي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

المصدر: TRT عربي - وكالات