ليلة دامية شهدها العراقيون بعد إطلاق النار بشكل عشوائي من قبل مسلحين مجهولين في ساحة الخلاني ومرآب السنك أودت بحياة 25 شخصاً وإصابة العشرات، فيما أعلنت السلطات العراقية بفتح تحقيق بالحادثة ونشر الجيش لحماية المتظاهرين السلميين.

مقتل وإصابة للعشرات في ليلة دامية بالعراق والجيش ينتشر لحماية المتظاهرين
مقتل وإصابة للعشرات في ليلة دامية بالعراق والجيش ينتشر لحماية المتظاهرين (AP)

أعلنت قيادة عمليات بغداد السبت 7 ديسمبر/كانون الأول 2019، أنها وجّهت وحدات من الجيش إلى ساحة الخلاني وسط العاصمة العراقية لحماية المتظاهرين، فيما تحدثت وزارة الداخلية عن إجراء تحقيق في حادثة إطلاق النار عليهم مساء الجمعة.

وقال قيس المحمداوي قائد عمليات بغداد التابعة للجيش، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية، إنه "جرى توجيه قطاعات قيادة عمليات بغداد للإمساك بساحة الخلاني وكل المقتربات منه وحماية المتظاهرين السلميين".

من جانبه أعلن متحدث وزارة الداخلية خالد المحنا أن قوات الأمن ستفتح تحقيقاً في حادث إطلاق النار الذي حصل بمحيط منطقة "السنك" مساء الجمعة، وأسفر عن مقتل وإصابة لعشرات المتظاهرين.

ومساء الجمعة، أطلق مسلحون مجهولون النار من سياراتهم على المتظاهرين في ساحة "الخلاني" و"مرآب السنك" وسط بغداد، ما أدى إلى مقتل 25 شخصاً وإصابة نحو 70 آخرين.

وغالبية الضحايا المحتجين سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحين من فصائل "الحشد الشعبي" لهم صلات مع إيران، حسب المتظاهرين وتقارير حقوقية دولية، لكن "الحشد" ينفي أي دور له في قتل المحتجين.

وهذه أول مرة يسقط فيها قتلى منذ يوم الأحد، عندما وافق البرلمان على استقالة حكومة عادل عبد المهدي، إذ ساد الهدوء الحذر أرجاء البلاد.

فيما صرّح مصدر أمني لوكالة الأناضول، بأن مصوراً صحفياً قُتل مساء الجمعة أيضاً، طعناً بآلة حادة من قبل مجهولين في ساحة للاحتجاج وسط العاصمة بغداد.

وأوضح المصدر، وهو ضابط في شرطة بغداد برتبة نقيب، أن المصور الصحفي أحمد المهنا قُتل طعناً بآلة حادة يشتبه في أنها سكين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.

وأضاف أن المهنا تعرض للطعن خلال الفوضى التي رافقت اقتحام مسلحين مجهولين لساحة الخلاني والمنطقة المحيطة بها وإطلاق النار بصورة عشوائية على المحتجين.

ويُعرف المهنا بأنه مصور صحفي حربي غطى على مدى سنوات الحرب بين تنظيم "داعش" الإرهابي والقوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي المناهض لـ"داعش".

المصدر: TRT عربي - وكالات