أسفرت الهجمات التي شنها نظام الأسد على إدلب خلال مايو/أيار الماضي، عن مقتل 231 مدنياً بينهم 59 طفلاً و56 امرأة، وإصابة 659 شخصاً بينهم 163 طفلاً و144 امرأة.

قوات الأسد تهاجم مناطق خفض التصعيد منذ شهور
قوات الأسد تهاجم مناطق خفض التصعيد منذ شهور (AFP)

قُتل 231 مدنياً في هجمات شنتها قوات النظام السوري وداعميه، على محافظة إدلب شمال غربي البلاد، خلال مايو/أيار الماضي.

وحسب معلومات الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، فإن إدلب تعرضت خلال الشهر الماضي، لـ3 آلاف و901 غارة جوية، وتلقت 10 آلاف و285 قذيفة صاروخية.

وأسفرت الهجمات عن مقتل 231 مدنياً بينهم 59 طفلاً و56 امرأة، وإصابة 659 شخصاً بينهم 163 طفلاً و144 امرأة.

واستطاعت الفرق المختصة خلال مايو الماضي، تفكيك 101 قنبلة وقذيفة لم تتفجر، وخلال أعمال التفكيك قُتل شخص وأصيب 10 آخرون.

وتشن قوات النظام وحلفائه الروس ومجموعات إيرانية حملة قصف عنيفة على منطقة خفض التصعيد، التي تم التوصل إليها بموجب مباحثات أستانة.

وتزامن قصف النظام وحلفائه على المنطقة مع حملة عسكرية، لم تحقق سوى تقدم محدود، مما زاد وتيرة استهداف النظام وحلفائه للأحياء السكنية في المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات