أدانت تركيا الاثنين، قصفاً جوياً استهدف رتلاً عسكرياً تركياً في إدلب شماليّ سوريا، أسفر عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 12 آخرين. وقالت وزارة الدفاع التركية إن الهجوم "يتناقض مع الاتفاقيات القائمة، والتعاون والحوار مع روسيا".

تركيا وروسيا وإيران أعلنت في مايو/أيار 2017 توصلها إلى اتفاق
تركيا وروسيا وإيران أعلنت في مايو/أيار 2017 توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب في إطار اجتماعات أستانا (AA Archive)

قالت وزارة الدفاع التركية، إن ثلاثة مدنيين قتلوا فيما أصيب 12 آخرون في قصف جوي استهدف رتلاً عسكرياً تركياً خلال انتقاله إلى نقطة المراقبة التاسعة في إدلب شماليّ سوريا.

وأضافت الوزارة في بيان، الاثنين، أن أنقرة تدين بشدة هذا الهجوم الذي "يتناقض مع الاتفاقيات القائمة، والتعاون والحوار مع روسيا".

وأشار البيان إلى أن انتقال الرتل جاء بالتنسيق مع روسيا، لضمان سلامة نقطة المراقبة التاسعة، وللحفاظ على طرق الإمداد مفتوحة، وتجنّب إصابة المدنيين والأبرياء في المنطقة.

وتابع البيان "نحتفظ بالحق في الدفاع عن النفس، وننتظر اتخاذ الجانب الروسي التدابير اللازمة لمنع تكرار ما جرى".

وكانت كل من تركيا وروسيا وإيران أعلنت، في مايو/أيار 2017، توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية.

المصدر: TRT عربي - وكالات