قصفت قوات النظام السوري وحلفاؤه مدينتَي معرة النعمان وسراقب وبلدة التمانعة وقرى البشيرية والتح وتلمنس ومعرشمارين بريف إدلب، ومدينة مورك بريف حماه، الأربعاء، مُخلفةً 5 مدنيين قتلى و 10 آخرين على الأقل جرحى.

قصفت قوات النظام وحلفائه مدينتي معرة النعمان وسراقب وبلدة التمانعة وقرى البشيرية والتح وتلمنس ومعرشمارين بريف إدلب، ومدينة مورك بريف حماه
قصفت قوات النظام وحلفائه مدينتي معرة النعمان وسراقب وبلدة التمانعة وقرى البشيرية والتح وتلمنس ومعرشمارين بريف إدلب، ومدينة مورك بريف حماه (AA)

قُتل 5 مدنيين وجُرح 10 آخرون على الأقل، في قصف لطائرات نظام بشار الأسد وطائرات روسية، الأربعاء، على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا.

وقصفت قوات النظام وحلفاؤه مدينتَي معرة النعمان وسراقب وبلدة التمانعة وقرى البشيرية والتح وتلمنس ومعرشمارين بريف إدلب، ومدينة مورك بريف حماه.

وأوضحت مصادر في الدفاع المدني لوكالة الأناضول، أن القصف أسفر عن مقتل مدنيين اثنين في قرية البشيرية، ومدنيين اثنين في قريتي التح ومعرشمارين، وعامل في المركز الصحي بقرية تلمنس.

وأوضح مرصد تعقب حركة الطيران التابع للمعارضة في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الطائرات التي استهدفت قريتي التح وتلمنس تابعة لروسيا.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها لاتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/ أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت "خفض التصعيد" في المنطقة المذكورة.

المصدر: TRT عربي - وكالات