قُتل 7 شرطيين بمصر بينهم ضابط إثر هجوم على منطقة تمركزات أمنية بالعريش شمال شرقي البلاد في ثالث هجوم بارز يستهدف العريش هذا الشهر، ولم يعلن أحد مسؤوليته عنه حتى الساعة.

ثالث هجوم بارز يستهدف العريش هذا الشهر
ثالث هجوم بارز يستهدف العريش هذا الشهر (Reuters)

قُتل 7 شرطيين بمصر بينهم ضابط إثر هجوم على منطقة تمركزات أمنية بالعريش شمال شرقي البلاد.

جاء ذلك في بيان لوزارة الداخلية، الأربعاء، نقلته بوابة صحيفة الأهرام (حكومية)، في ثالث هجوم بارز يستهدف العريش هذا الشهر، ولم يعلن أحد مسؤوليته عنه حتى الساعة.

وأوضح البيان أن "مجموعة من العناصر الإرهابية قامت بمهاجمة منطقة تمركزات قوات الشرطة جنوب غربي العريش بشمال سيناء، وتَصدَّت لها القوات".

وأسفرت المواجهات عن مقتل ضابط و6 مجندين، ومصرع 4 من "العناصر الإرهابية" انفجر في أحدهم حزام ناسف كان يحمله، حسب بيان الداخلية الذي كشف أنه جارٍ مطاردة عناصر "إرهابية"، دون الكشف عن تفاصيل.

وقُتل 4 عمال مدنيين في هجوم، السبت، شنَّه مسلحون قرب مطار العريش، بمحافظة شمال سيناء شمال شرقي البلاد، وذلك حسب وسائل إعلام عربية عدة، دون تأكيد من القاهرة باستثناء نقل الوكالة المصرية الرسمية بيان إدانة للبحرين يشير إلى الحادثة، دون تفاصيل.

وفي 5 يونيو/حزيران، أعلنت الداخلية المصرية مقتل 8 شرطيين بينهم ضابط، بالإضافة إلى 5 مسلحين، إثر هجوم على حاجز أمني بالعريش في سيناء شمال شرقي مصر، وتبنَّى تنظيم داعش الإرهابي الهجوم آنذاك.

وردّت الداخلية بمهاجمةٍ لمقارَّ قالت إنها تابعة لعناصر متورطة في الهجوم، أسفرت عن مقتل 31 شخصاً خلال 4 أيام عقب الحادثة.

ولم يتسنَّ التأكد من الرواية الأمنية من مصادر مستقلة، لكنه وتيرة العمليات التي تستهدف الجيش والشرطة في سيناء خفتت، لا سيما مع انطلاق عملية عسكرية متواصلة منذ فبراير/شباط 2018، في مختلف أنحاء البلاد، لا سيما في سيناء، ضدّ تنظيمات مسلَّحة أبرزها جماعة "ولاية سيناء"، التي بايعت تنظيم داعش الإرهابي أواخر 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات