هاجم مسلحون حافلة رحلات كانت  قادمة من محافظة سوهاج في طريقها إلى دير الأنبا صموئيل بالمنيا في جنوب مصر، ما أدى إلى مقتل سبعة مسيحيين وإصابة 14 آخرين.

أرشيفية - حزن وغضب في كنيسة بالمنيا عقب هجوم على  الأقباط
أرشيفية - حزن وغضب في كنيسة بالمنيا عقب هجوم على  الأقباط (Reuters)

صرّح المتحدث باسم الكنيسة المصرية الأنبا مكاريوس الأسقف العام لمحافظة المنيا المصرية، عن وقوع حادث إرهابي استهدف مسيحيين وسط مصر، ما أسفر عن مقتل 7أشخاص وإصابة 14آخرين وفق حصيلة أولية.

وقال مكاريوس إن الهجوم استهدف حافلة رحلات متجهة إلى دير بالمحافظة، يوم الجمعة، حيث هاجم مسلحون الحافلة التي كانت قادمة من محافظة سوهاج في طريقها إلى دير الأنبا صموئيل بالمنيا في جنوب مصر.

وأكد مكتب محافظ المنيا على سقوط سبعة قتلى، مشيرا إلى توجه مسؤولين أمنيين وحكوميين إلى مكان الحادث.

وأعلنت مديرية الصحة بالمنيا حالة الطوارئ في المستشفيات العامة بثلاث مدن قريبة لاستقبال وعلاج المصابين.

في ذات السياق، نعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضحايا الهجوم عبر تغريدة له على تويتر قائلا: "أنعى ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك".

ونشرت صفحة "صوت من السماء" على فيسبوك فيديو لضحايا الهجوم المسلح.

وفي وقت لاحق، أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي عبر وكالة أعماق للأنباء التابعة له، مسؤوليته عن الهجوم.

يذكر أن هجوماً مسلحاً مماثلاً تعرض له مجموعة من الأقباط في أيار 2017 وهم في طريقهم إلى دير في محافظة المنيا، أدى إلى مقتل 29 منهم وإصابة 24 آخرين من بينهم أطفال.

المصدر: Reuters