أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً يوثق مقتل 855 من الطواقم الطبية في سوريا منذ عام 2011، معظمهم على يد قوات النظام.

أطباء يسعفون طفلاً أصيب جراء قصف قوات النظام في مستشفى ميداني بدوما عام 2015
أطباء يسعفون طفلاً أصيب جراء قصف قوات النظام في مستشفى ميداني بدوما عام 2015 (Reuters)
تقرير حقوقي وثّق مقتل 855 من الكوادر الطبية في سوريا منذ 2011، غالبيتهم العظمى على يد قوات النظام السوري وحلفائه.

جاء ذلك في تقرير أصدرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان الجمعة، يوثق الانتهاكات بحق الكوادر الطبية في سوريا، خلال الفترة منذ مارس/آذار 2011، حتى مايو/أيار 2020.

وأوضح التقرير أن "قوات النظام السوري المؤلفة من الجيش والأمن والمليشيات المحلية والمليشيات الشيعية الأجنبية قتلت 669 من الكوادر الطبية بينهم 83 قضوا نتيجة التعذيب".

وذكر التقرير أن 68 من الطواقم الطبية قتلوا على يد القوات الروسية، و40 قتلهم تنظيم داعش، و8 من منظمة YBK الإرهابية بينهم 1 تحت التعذيب، فيما لقي 13 مصرعهم على يد قوات التحالف الدولي.

وحسب التقرير، فإن 57 من الكوادر الطبية قتلوا بينهم اثنان تحت التعذيب، على يد جهات أخرى خلال الفترة ذاتها.

كما أشار التقرير إلى أن نحو 3 آلاف و353 من الكوادر الطبية معتقلون أو مخفيون قسراً، وتتحمل قوات النظام السوري المسؤولية عن 3 آلاف و327 شخصاً منهم.

ووثقت الشبكة 860 حادث اعتداء على منشآت طبية خلال الفترة ذاتها، نفذت قوات النظام 541 حادثاً منها، فيما ارتكبت القوات الروسية 204 اعتداءات، و"داعش" 19، وYBK" 4"، والتحالف الدولي 16 اعتداء.

وتتحمل جهات أخرى لم يسمّها التقرير، المسؤولية عن 76 حادثاً.

وأشار التقرير إلى أن النظام السوري وحليفه الروسي مسؤولان عن أكثر من 90% من الانتهاكات بحق الكوادر الطبية، ما دفع المئات منهم إلى الفرار خارج سوريا.

المصدر: TRT عربي - وكالات