يتصاعد القتال في العاصمة الليبية طرابلس على وقع استمرار رغبة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر في انتزاعها من سيطرة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، والتي قررت الدفاع عن شرعيتها.

قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني تعلن اعتقال 5 جنود من قوات حفتر
قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني تعلن اعتقال 5 جنود من قوات حفتر (AFP)

أعلن عميد بلدية سبها حامد الخيالي، السبت، عن مقتل 9 جنود في هجوم مسلح على معسكر تدريب لقوات حفتر جنوبي ليبيا، حسب وكالة الأناضول.

وقال مصدر عسكري، السبت، إن تنظيم داعش الإرهابي ومقاتلين من المعارضة التشادية، نفذوا هجوماً على قوات حفتر في مدينة سبها بجنوب ليبيا، بحسب وكالة رويترز.

في سياق متصل، عززت قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، مواقعها بمحور وادي الربيع جنوبي طرابلس، وأسرت خمسة جنود من قوات حفتر.

وقالت القوات في بيان مقتضب لعملية بركان الغضب، عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، إن قواتهم تمكنت من تدمير دبابة وآلية عسكرية والسيطرة على أخرى.

‫⁧‫#عملية_بركان_الغضب‬⁩: قواتنا المتقدمة تعزّز من مواقعها في محور وادي الربيع و تدمّر دبابة و آلية عسكرية و تُسيطر على...

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Friday, 3 May 2019

وأشارت القوة إلى أنها ألقت القبض على خمسة مقاتلين من قوات حفتر، دون مزيد من التفاصيل. ولم يصدر أي تعقيب عن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، حتى الساعة.

وفشلت المواقف الدولية المنددة بحملة حفتر على طرابلس والتي بدأت في 4 أبريل/نيسان الماضي، في وقف تلك الحملة، على الرغم من تحذير وزراء خارجية مجموعة الدول السبع الكبرى حفتر من مواصلة هجومه على العاصمة، والتلويح بالتحرك الدولي إن لم يتراجع.

وأعلنت الأمم المتحدة أن تصاعد حدة القتال في العاصمة طرابلس بات يعوق عملياتها الإنسانية، ويؤثر على سلامة العاملين في المجال الصحي، مشيرة إلى أن عدد النازحين تجاوز 45 ألفاً.

المصدر: TRT عربي - وكالات