قالت المقررة الأممية أغنيس كالامار إن فريقها اطلع على بعض "المواد الصوتية المروعة" حول قتل خاشقجي حصلت عليها المخابرات التركية. وأضافت أن الصحفي السعودي قُتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول ضمن عملية خطط لها ونفذها مسؤولون في السعودية.

كالامارد قالت إن الجريمة كانت متعمدة وتشكل انتهاكاً خطيراً للحق في الحياة 
كالامارد قالت إن الجريمة كانت متعمدة وتشكل انتهاكاً خطيراً للحق في الحياة  (Reuters)

قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة حول عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامارد، الخميس، إن الأدلة التي حصلت عليها تُظهر أن الصحفي خاشقجي كان "ضحية قتل وحشي ومتعمّد خطط له ونفذه مسؤولون في الدولة السعودية".

وأوضحت كالامار أن "فريقها اطلع على بعض المواد الصوتية المروعة بشأن قتل خاشقجي حصلت عليها المخابرات التركية".

جاء ذلك في بيان، نشره موقع مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان، مساء الخميس، استعرضت فيه النتائج الأولية لتحقيقها في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية في 2 أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي.

وأشار البيان إلى أنّ "الجريمة كانت متعمدة، وتشكل انتهاكاً خطيراً للحق في الحياة، وهو الحق الأساسي للجميع".

وأعلنت مقررة الأمم المتحدة النتائج الأولية لتحقيقاتها، بعد مرور أسبوع فقط على زيارتها إلى تركيا، حيث التقت وزير العدل عبد الحميد غل، ووزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو في أنقرة، فيما التقت في إسطنبول بالنائب العام المكلف بالتحقيق في قضية خاشقجي عرفان فيدان.

وأضافت المقررة أنها "تشكر حكومة أنقرة على الدعم الذي قدمته لها أثناء زيارتها إلى تركيا للتحقيق في القضية".

وقالت كالامارد في البيان إن "السعودية قوضت بشدة جهود تركيا للتحقيق في مقتل جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في إسطنبول". وأشارت إلى أنه "لم يتم منح المحققين الأتراك الوقت والوصول الكافيين لإجراء فحص وبحث مهني وفعّال لمسرح الجريمة وفقًا للمعايير الدولية للتحقيق".

وأعربت مقررة الأمم المتحدة عن قلقها الشديد "حول نزاهة إجراءات محاكمة 11 سعودياً في المملكة"، وقالت إنها "طلبت السماح لها بزيارة السعودية".

المصدر: TRT عربي