صدر، الأربعاء، التقرير المفصل الصادر عن المقررة الخاصة بحالات الإعدام خارج نطاق القانون في الأمم المتحدة أغنيس كالامارد، والذي أكدت فيه تورط مسؤولين سعوديين كبار بينهم ولي العهد، في جريمة مقتل خاشقجي، وطالبت بضرورة محاسبة جميع المتورطين.

المقررة الأممية أغنيس كالامارد تؤكد تورط بن سلمان في مقتل خاشقجي وتطالب بمحاسبته
المقررة الأممية أغنيس كالامارد تؤكد تورط بن سلمان في مقتل خاشقجي وتطالب بمحاسبته (Reuters)

قالت مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القانون أغنيس كالامارد إن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي هو إعدام خارج نطاق القانون تتحمل مسؤوليته الدولة السعودية، مضيفة أن "هناك أدلة موثوقة على تورط مسؤولين سعوديين كبار في قتل خاشقجي عمداً منهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان".

وأكدت كالامارد، في تقرير مفصل حول نتائج التحقيقات في مقتل خاشقجي، أن "العقوبات الموجهة إلى سعوديين فيما يتعلق بمقتل خاشقجي يتعين أن تشمل ولي العهد والأصول الشخصية له في الخارج".

وطلبت كالامارد من السعودية تعليق محاكمة 11 متهماً في قضية خاشقجي، متعللة بمخاوف من إجهاض العدالة.

وتابعت "العقوبات الموجهة إلى سعوديين فيما يتعلق بمقتل خاشقجي يتعين أن تشمل ولي العهد والأصول الشخصية له في الخارج".

وأوضحت المقررة الأممية أن السعودية يجب عليها الاعتذار إلى الحكومة التركية على ما وصفته بـ"إساءة استخدام الدبلوماسية".

ودعت كالامارد الولايات المتحدة الأمريكية لفتح تحقيق في مقتل خاشقجي عن طريق مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وشددت المقررة الأممية على أن السعودية بقتلها صحفياً ارتكبت عملاً لا يتفق مع مبدأ أساسي من مبادئ الأمم المتحدة، هو حماية حرية التعبير، مطالبة المملكة بالإقرار بمسؤوليتها عن مقتل الإعلامي الراحل ودفع التعويضات المالية لأسرته.

وقُتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، إبان ذهابه إلى هناك لإنهاء معاملات رسمية.

المصدر: TRT عربي - وكالات