قرّرت مكتبة نيويورك العامة إلغاء فاعلية ترعاها مؤسسة تابعة لمحمد بن سلمان، راجعة ذلك إلى "المخاوف العامة" النابعة من قلق منظمات حقوق الإنسان، التي انتقدت استضافة المكتبة للفاعلية، بالتزامن مع الذكرى الأولى لمقتل الصحفي جمال خاشقجي.

مكتبة نيويورك رجعت قرارها إلى المخاوف العامة وقلق منظمات حقوق الإنسان
مكتبة نيويورك رجعت قرارها إلى المخاوف العامة وقلق منظمات حقوق الإنسان (AP)

ألغت مكتبة نيويورك العامة في الولايات المتحدة الأمريكية، فاعلية كانت ترعاها مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية، المعروفة باسم "مسك"، التي يترأسها ولي العهد السعودي.

وقالت المكتبة في بيان نقلته منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الخميس: "لن نستضيف ذلك الحدث بسبب المخاوف العامة".

ورجعت المكتبة قرارها الذي اتخذته مساء الأربعاء، إلى المخاوف العامة النابعة من قلق منظمات حقوق الإنسان، التي انتقدت استضافة المكتبة للفاعلية، بالتزامن مع الذكرى الأولى لمقتل الصحفي جمال خاشقجي.

من جهتها استنكرت سارة ليا ويتسون، رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، استضافة المكتبة ذلك الحدث.

وقالت على تويتر "كيف فكرت مكتبة نيويورك العامة في استضافة محمد بن سلمان ومؤسسته التي تماثل الدمية الخشبية (في يده)؟ المكتبة لا بد أن تكون حصناً لحرية التعبير، وها هي ذي تستضيف قائداً قتل وسجن الصحفيين والكتاب والناشطين"، وفق تعبيرها.

وكانت المكتبة ستستضيف في مبناها التاريخي في 23 سبتمبر/أيلول الجاري افتتاح منتدى دولي جديد للشباب برعاية جهتين، الأولى هي مكتب مبعوث الأمين العامّ للأمم المتحدة للشباب، والثانية مؤسسة "مسك".

وقُتل خاشقجي في 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، في قضية هزت الرأي العامّ الدولي.

وبعد 18 يوماً من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتله داخل القنصلية، إثر "شجار" مع أشخاص سعوديين، ووقفت 18 مواطناً ضمن التحقيقات، دون كشف المسؤولين عن الجريمة أو مكان الجثة.

المصدر: TRT عربي - وكالات