مكونات سياسية: قيادة الحكومة الشرعية فشلت فشلاً ذريعاً في مسؤولياتها على مختلف الأصعدة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً وإعلامياً (Stringer/Reuters)

اتهمت مكونات سياسية في اليمن مساء الاثنين الحكومة والتحالف العربي بخذلان محافظة مأرب (وسط)، والفشل في إدارة المعركة ضد الحوثيين، حسب ما جاء في بيان صادر عن 6 مكونات يمنية بمحافظة مأرب.

وأبرز هذه المكونات "المؤتمر الشعبي العام (ليبرالي) والتجمع اليمني للإصلاح (إسلامي) والحزب الاشتراكي اليمني (يساري) والتنظيم الناصري (قومي)".

وعبرت المكونات "عن استغرابها الشديد أداء التحالف العربي وسوء إدارته للمهمة".

ورأت "أن قيادة الحكومة الشرعية فشلت فشلاً ذريعاً في مسؤولياتها على مختلف الأصعدة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً وإعلامياً ما انعكس سلباً على مشروع المقاومة لإسقاط الانقلاب (الحوثي) واستعادة الجمهورية".

كما أدان البيان "خذلان الشرعية لمأرب وهي تخوض معركة محلية ووطنية مصيرية (...) نحملها المسؤولية الكاملة لكل ما ينتج عن هذا الخذلان المخزي".

وهذا الموقف هو الأول من نوعه لمكونات سياسية مشاركة في الحكومة، وتتمتع بعلاقات وثيقة مع التحالف العربي بقيادة السعودية.

من جهتها استنكرت الولايات المتحدة الهجمات الحوثية الأخيرة على محافظة مأرب وسط اليمن، داعية الجماعة لإنهاء العنف العبثي، حسب ما جاء في بيان مقتضب للقائمة بأعمال السفارة الأمريكية في اليمن كاثرين ويستلي.

وقالت ويستلي: "أستنكر الهجمات الحوثية الأخيرة على مأرب، التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى بينهم نساء وأطفال"، وأضافت: "أتقدم بأصدق التعازي لأسر الضحايا، مع أمنياتي بالشفاء للجرحى".

وتابعت: "يجب على الحوثيين إنهاء هذه الحلقة المفرغة من العنف العبثي والمواقفة على وقف شامل لإطلاق النار"، من دون تفاصيل أخرى.

وبوقت سابق الاثنين اتهمت الحكومة اليمنية جماعة الحوثي بقصف مسجد ومركز ديني في مديرية الجوبة جنوبي مأرب مساء الأحد، ما أسفر عن مقتل 39 مدنياً وجرح آخرين.

ومنذ بداية فبراير/شباط الماضي كثف الحوثيون هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيسي لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز، ومحطة مأرب الغازية التي كانت قبل الحرب تغذي معظم المحافظات بالتيار الكهربائي.

ويشهد اليمن حرباً منذ نحو 7 سنوات، إذ ينفذ تحالف بقيادة الجارة السعودية عمليات عسكرية دعماً للقوات الحكومية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً