تقرير عبري يقول إن الخسائر المادية لإسرائيل جرّاء إطلاق الصواريخ من غزة بلغت نحو 61 مليون دولار خلال 8 أيام (AA)

كشف تقرير عبري أن الأضرار المباشرة الناجمة عن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة تجاه إسرائيل خلال 8 أيام، توازي إجمالي الخسائر خلال عملية "الجرف الصامد" التي استمرت 50 يوماً.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية مساء الاثنين، إن أكثر من 4 آلاف إسرائيلي تقدموا حتى الآن ببلاغات عن أضرار كبيرة لحقت بالمنازل والشقق والسيارات والأثاث المنزلي وغيرها من الممتلكات، جرّاء الصواريخ التي أطلقتها فصائل المقاومة من غزة منذ اندلاع جولة التصعيد الحالية في 10 مايو/أيار الجاري.

وكذلك لحقت أضرار جسيمة بالمصانع ومخزونات البضائع في الشركات والمتاجر والمناطق الزراعية، بخاصة تلك الواقعة في منطقة غلاف غزة بسبب الحرائق الناجمة عن إطلاق الصواريخ، حسب المصدر نفسه.

وخلال العملية العسكرية التي تسميها إسرائيل "حارس الأسوار"، أُطلِق نحو 3500 صاروخ من قطاع غزة، مقارنة بنحو 4500 صاروخ جرى إطلاقها خلال عملية "الجرف الصامد" صيف عام 2014 التي استغرقت 50 يوماً.

وخلال عملية "الجرف الصامد" وصل حجم الأضرار الناجمة عن إطلاق الصواريخ على الممتلكات الخاصة في إسرائيل إلى نحو 200 مليون شيكل (61 مليون دولار).

وحسب الصحيفة، شهدت العملية الحالية نقل 100 أسرة إسرائيلية من شققهم التي دمّرتها الصواريخ إلى فنادق على حساب الدولة.

وفي سياق متصل، تبلغ تكلفة القتال بالنسبة إلى الجيش الإسرائيلي خلال العملية العسكرية الحالية نحو 120 مليون شيكل يومياً (37 مليون دولار).

وبناء على ذلك، فإن تكلفة 8 أيام من القتال بلغت 960 مليون شيكل (293 مليون دولار).

وفي 7 يوليو/تموز 2014 أطلقت إسرائيل عملية عسكرية ضد قطاع غزة، أسمتها "الجرف الصامد"، وانتهت في 26 أغسطس/آب من العام نفسه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً