خسائر الشركات الإسرائيلية في حرب غزة 368 مليون دولار (Oren Ziv/AFP)

قال اتحاد الصناعات الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنّ الشركات الإسرائيلية خسرت 1.2 مليار شيقل (368 مليون دولار) جراء الصواريخ التي أُطلقتها المقاومة الفلسطينية رداً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على مدار 11 يوماً.

وأضاف الاتحاد، الذي يمثل نحو 1500 شركة و400 ألف عامل، أنّ معظم الخسارة ترجع إلى بقاء الموظفين في منازلهم بسبب إطلاق الصواريخ الذي لم يكد يتوقف من غزة.

وقال إن نحو ثلث العاملين تغيب عن العمل في جنوب إسرائيل بينما لزم حوالي 10% المنازل في المناطق الأقرب إلى المركز التجاري للبلاد في وسط إسرائيل.

ولم تنشر الحكومة الإسرائيلية حتى الآن تقديراتها للأضرار الناجمة عن القتال الذي نشب بين العاشر والحادي والعشرين من مايو أيار.

وقال اتحاد المُصنّعين إن 50 مصنعاً إسرائيلياً عانى أضراراً مباشرة بملايين الشواقل من شظايا الصواريخ. ولا تشمل تقديرات الاتحاد الأضرار غير المباشرة، مثل الطلبيات الملغاة.

ودعا رون تومر رئيس اتحاد الصناعات الحكومة إلى وضع برنامج تعويض دائم سيكون أقدر على مساعدة الشركات إذا تجدد القتال مستقبلاً.

ومن المقرر أن تناقش اللجنة المالية بالبرلمان الإسرائيلي ذلك الأمر غداً الثلاثاء.

وفي حين انهالت الصواريخ على إسرائيل، ألحق القصف الإسرائيلي المكثف عبر الحدود دماراً كبيراً بقطاع غزة، قُدّرت أضراره على المصانع والمنطقة الصناعية بالقطاع ومنشآت أخرى بنحو 40 مليون دولار، فضلاً عن أضرار بنحو 22 مليون دولار بقطاع الطاقة.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الأخير على الأراضي الفلسطينية عن 279 شهيداً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مُسناً، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت "شديدة الخطورة".

وفجر 21 مايو/أيار الجاري جرى تنفيذ لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل بعد هجوم شنته الأخيرة على القطاع استمر 11 يوماً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً