السفينة المكون طاقمها من 9 أتراك و7 هنود وأذربيجاني واحد تخضع للتحقيق والمراقبة (AA)

أطلقت مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، سفينة تجارية تركية ترفع علم جامايكا، بعد احتجازها يوم 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري بذريعة "عدم امتثالها للتعليمات".

وبحسب معلومات حصل عليها مراسل وكالة الأناضول من مسؤولين ليبيين محليين، فإن مليشيا حفتر أطلقت السفينة التي تحمل اسم مبروكة ومعها طاقمها.

وأضافت المصادر أن السفينة التي تنقل على متنها أدوية ومواد طبية، واصلت مسيرها نحو مدينة مصراتة الليبية.

وأعلن الناطق باسم حفتر، أحمد المسماري، الثلاثاء الفائت في بيان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، احتجاز سفينة تحمل اسم "مبروكة" وترفع علم جامايكا وتعود ملكيتها لمواطن تركي.

وزعم المسماري أن احتجاز السفينة جرى "لدخولها إلى منطقة محظورة، وعدم استجابتها للنداءات"، مشيراً إلى أنه جرى نقلها إلى ميناء رأس الهلال.

وذكر البيان أن السفينة المكون طاقمها من 9 أتراك و7 هنود وأذربيجاني واحد، تخضع للتحقيق والمراقبة بسبب "انتهاكها القواعد والقوانين البحرية".

وبالسياق ذاته، قال المسماري في تصريحات لفضائية "الحدث"، إن "السفينة تحمل أدوية باتجاه مصراتة، ولكن دخلت منطقة محظورة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً