مستوطنة غفعات همتوس تشهد حركة بناء واسعة (haaretz.co.il)

كشفت صحيفة عبرية، الخميس، عن أن الحكومة الإسرائيلية تنفذ مشاريع استيطانية واسعة النطاق في مستوطنات بالقدس الشرقية من ضمنها، غفعات همتوس، عطاروت، وبسغات زئيف، وتعمل على إقامة مبان إضافية لليهود فيها.

وقالت صحيفة "هآرتس" إن "إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تلتزم الصمت إزاء الاستيطان الإسرائيلي الجديد، وتمتنع حتى عن ممارسة الضغوطات على الحكومة الإسرائيلية".

وأشارت إلى أن "إدارة بايدن تلتزم الصمت خشية على حكومة نفتالي بينيت من التفكك في ظل الائتلاف الهش الذي يشكل الحكومة في إسرائيل".

وصادقت ما تسمى بـ"اللجنة المحلية" في القدس المحتلة على مصادرة أراض في منطقة القدس، كما صادقت على مخطط لتوسيع الوحدات الاستيطانية في مستوطنة بسغات زئيف. ومن المقرر أن تستمع اللجنة للاعتراضات الأسبوع المقبل.

وحسب الصحيفة، فإن الرئيس بايدن مُجرّب بالنسبة للإسرائيليين فيما يتعلق بالاستيطان على وجه الخصوص. عام 2010 اعترض بايدن عندما كان نائباً للرئيس أوباما على مخطط استيطاني إسرائيلي، بخاصة بعدما اعتقد أن المشروع أعلن خلال زيارته لتل أبيب ما عده استفزازاً شخصياً.

يأتي المخطط الإسرائيلي الجديد في ظل زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد للولايات المتحدة، وقالت مصادر أمريكية إن "إدارة بايدن أكدت مرة أخرى رفضها للمشاريع الاستيطانية".

وحذر مسؤولون فلسطينيون ودوليون من أن البناء في مستوطنة "جفعات هاماتوس" سوف يقوّض "فرص حل الدولتين".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد دعت إلى الامتناع عن "الخطوات الأحادية" التي من شأنها تقويض خيار حل الدولتين، بما فيها الاستيطان والضم وهدم المنازل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً