تأتي المناورات في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (AFP)

قال التلفزيون الإيراني الرسمي إن الحرس الثوري أطلق "أعداداً كبيرة" من صواريخ أرض-أرض الباليستية واختبر طائرات مُسيرة جديدة مصنوعة محلياً خلال تدريبات عسكرية اليوم الجمعة.

حضر التدريبات التي جرت في المنطقة الصحراوية بوسط البلاد الميجر جنرال حسين سلامي قائد الحرس الثوري، والعميد أمير علي حاجي زادة قائد قوات الجو-الفضاء التابعة للحرس.

وتأتي المناورات في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التي شهدت توتراً شديداً بين إيران والولايات المتحدة.

كما تأتي بعد اختبار صواريخ بحرية قصيرة المدى يوم الأربعاء وبعد تدريبات جرت هذا الشهر وشاركت فيها مجموعة كبيرة من الطائرات المُسيَّرة محلية الصنع.

وقال التلفزيون الرسمي معلقاً على تدريبات اليوم الجمعة التي أُطلق عليها اسم "مناورات الرسول الأعظم" في نسختها الـ15: "قصفت الطائرات المسيرة الدرع الصاروخي الافتراضي للعدو من كل الجهات، ودمرت الأهداف تماماً".

وأضاف: "جرى أيضاً إطلاق عدد كبير من صواريخ الجيل الجديد الباليستية والمزودة برؤوس حربية منفصلة، على أهداف مختارة، وتوجيه ضربات قاتلة لقواعد العدو الافتراضية".

ونُقل عن سلامي قوله إن "الرسالة من هذه المناورة" هي إظهار "قوتنا وإرادتنا الحازمة للدفاع عن سيادتنا ونظامنا المقدس وقيمنا ضد أعداء الإسلام وإيران". وقال حاجي زادة من جهته إن العملية استعرضت "القوة الجديدة" للحرس وقدراته.

ونشبت مواجهات بين الجيش الإيراني والقوات الأمريكية في الخليج من حين إلى آخر منذ 2018، بعدما انسحب ترمب من الاتفاق النووي المبرم في 2015 بين إيران وقوى عالمية وأعاد فرض عقوبات قاسية عليها.

وقال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الذي يتولى السلطة في 20 يناير/كانون الثاني إن واشنطن ستعود إلى الاتفاق النووي إذا "استأنفت إيران التزامها التام إياه".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً