يعتقد أوسيشكين أن محاولة اغتياله كانت انتقاماً من كشفه عن انتهاكات حقوق الإنسان في روسيا (AFP)
تابعنا


قال منشق روسي منفي يعيش في فرنسا، إنه أفلت من محاولة اغتيال على يد قاتل مرتبط بالكرملين. كما كشف الضابط عن عمليات التعذيب في سجون روسيا وتجنيد سجناء للحرب في أوكرانيا، حسبما ذكر موقع "التايمز".

ونجا فلاديمير أوسيشكين من الموت عندما لاحظ نقطة حمراء لبندقية قناص على حائط فيما كان يعد العشاء هو وزوجته الأسبوع الماضي بمنزلهما بمدينة بياريتز، جنوبي فرنسا.

وقال أوسيشكين، الذي يبلغ من العمر 41 عاماً، في مقابلة عبر الإنترنت مع صحفي معارض روسي: "كنت أحمل أطباقاً لأضعها للأطفال، لألحظ في مستوى عيني نقطة حمراء تتحرك في اتجاهي عبر درابزين (سور) الشرفة".

وعلى الفور أطفأت الأسرة الأنوار واستلقوا على الأرض، إذ دربهم على ذلك خبراء الأمن عندما علموا بوجود مخطط سابق لاغتيالهم.

ولا تزال التحقيقات جارية في الواقعة.

وقال أوسيشكين إن القناص له صلات بعصابات إجرامية منظمة، إضافة إلى جهاز الأمن الروسي، موضحاً اعتقاده أن محاولة اغتياله كانت انتقاماً من كشفه عن انتهاكات حقوق الإنسان في روسيا، وفق قوله.

كذلك كشف أوسيشكين في فبراير/شباط الماضي، أن مصادر تابعة له في موسكو حذرته من مكافأة قدرها 100 ألف يورو مقابل قتله.

من جانبهم قال ممثلو الادعاء الفرنسيون إنهم فتحوا تحقيقاً في "التهديدات بالقتل" الموجهة لأوسيتشكين، وأنهم "يأخذون الأمر بمنتهى الجدية".

والعام الماضي نشر موقع gulagu التابع لأوسشكين، مقاطع فيديو مسربة تظهر التعذيب الوحشي التي تشهده السجون الروسية، بما في ذلك الاعتداء الجنسي.

كذلك كشف أوسيشكين في يوليو/تموز، أن مجموعة فاغنر للمرتزقة كانت تجند سجناءً للقتال بجانب القوات الروسية في أوكرانيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً