واجهت الصين إدانة دولية بسبب اضطهاد الأويغور المسلمين في منطقة شينجيانغ الصينية (Adrian Wyld/AP)

دعت منظمة حقوق مدنية إسلامية إلى مقاطعة مجموعة فنادق هيلتون، بسبب ما تقول إنه خطط لبناء فندق على موقع كان لمسجد تابع للأويغور في الصين دُمّر عام 2018.

وعقد "مجلس العلاقات الأمريكية-الإسلامية" و40 منظمة أخرى مؤتمراً صحفياً الخميس، خارج هيلتون العاصمة في واشنطن للإعلان عن حملة المقاطعة.

وكانت اللجنة التنفيذية للكونغرس الأمريكي المعنية بالصين، التي تضمّ مشرّعين من الحزبين، دعت في يوليو/تموز الماضي مجموعة هيلتون أيضاً إلى وقف المشروع المتعلق ببناء فندق "هامبتون إن".

وقال متحدث باسم مجموعة هيلتون إن نمط الامتياز الخاص بالشركة "يحدّ من مشاركة هيلتون في تطوير وإدارة ممتلكات".

وأضاف: "يمكننا أن نؤكد أنه في عام 2019 اشترت مجموعة صينية مستقلّة قطعة أرض شاغرة من خلال مزاد علني، وكان لديها خطط للتطوير التجاري، بما فيها إقامة فندق. لم تشارك هيلتون في اختيار الموقع".

وخلال الأشهر الماضية استنكرت منظمات إسلامية اعتزام الشركة بناء الفندق على أنقاض مسجد هدمته بكين بالجرافات في المنطقة التي تسكنها أقلية الأويغور التركية المسلمة.

وواجهت الصين إدانة دولية بسبب اضطهاد الأويغور المسلمين في منطقة شينجيانغ الصينية، ويرى المنتقدون أن حملة الاضطهاد ترقى إلى مستوى الإبادة الثقافية، بما يتضمن احتجاز الأويغور في "معسكرات إعادة التأهيل" وتدمير المساجد والمواقع الثقافية الأخرى.

وترفض الصين الاتهامات الموجهة إليها، وتقول إنها تقيم معسكرات للحدّ من التطرف.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً