نُقل أكثر من مئة ألف شخص جواً من كابل في رحلة نزوح جماعي فوضوية أواخر الشهر الماضي (Wana News Agency/Reuters)

ناشدت جماعات لحقوق الإنسان واللاجئين الخميس، الاتحاد الأوروبي بزيادة مساعدته الأشخاص الذين يحاولون الفرار من أفغانستان، متهمين الكتلة بالفشل في فعل ما يكفي لمساعدة أولئك الذين يعيشون في خوف تحت حكم طالبان.

ونُقل أكثر من مئة ألف شخص جواً من كابل في رحلة نزوح جماعي فوضوية أواخر الشهر الماضي بعد أن أعلن الرئيس جو بايدن سحب القوات الأمريكية، وسيطرة طالبان على أفغانستان.

في أرقام جديدة صدرت الخميس، قالت وكالة اللجوء التابعة للاتحاد الأوروبي إن عدد طلبات اللجوء المقدمة من الأفغان بلغ 7300 في يوليو/تموز، قبل سقوط الحكومة، بزيادة 21% على يونيو/حزيران والارتفاع الشهري الخامس على التوالي.

وذكرت الوكالة أن هناك ما يقرب من 1200 من القُصّر غير المصحوبين بذويهم، وقد رُفض أكثر من نصف طلبات اللجوء التي قدّمها الأفغان في أوروبا.

وقالت 24 منظمة غير حكومية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية، وكاريتاس أوروبا، ولجنة الإنقاذ الدولية، وأوكسفام، والصليب الأحمر، في بيان: "يجب أن يتقاسم الاتحاد الأوروبي مسؤولية توفير الحماية لهم، بدلاً من التنصل منها".

وحذرت الجماعات من أنّ 18 مليون شخص في حاجة ماسَّة إلى مساعدات إنسانية في أفغانستان، أي ما يقرب من نصف السكان.

فيما لم يصدر ردّ فعل فوري من الاتحاد الأوروبي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً