صرّحت منظمة بيئية أمريكية غير حكومية بأن التدخل البشري وتأثير الاحتباس الحراري هي الأسباب الرئيسية لحرائق الأمازون، وانتقدت سياسات الرئيس البرازيلي بولسونارو في التنمية الاقتصادية التي تؤدي إلى خسارة مساحات شاسعة من الغابات لصالح مشروعات تجارية.

أرجعت منظمة بيئية أسباب حرائق غابات الأمازون المستمرة منذ أسابيع إلى
أرجعت منظمة بيئية أسباب حرائق غابات الأمازون المستمرة منذ أسابيع إلى "التدخل البشري"  (AP)

صرحّت مسؤولة منظمة "تحالف الغابات المطيرة" هنرييت والز الخميس، بأن حرائق غابات الأمازون سببها "التدخل البشري وتأثير الاحتباس الحراري".

وأضافت والز أن "استمرار الحرائق في غابات الأمازون لا يمكن عزوها لأسباب طبيعية كالجفاف"، وذكرّت بحدوث 74 ألف حريق منذ يناير/كانون الثاني حتى اليوم.

وأوضحت مسؤولة المنظمة الأمريكية غير الحكومية أن غابات تبلغ مساحتها نحو 7500 كيلومتر مربع، اختفت من الجزء الجنوبي للكرة الأرضية.

وانتقدت المنظمة سياسة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، التي تهدف إلى زيادة أنشطة التعدين والنمو الاقتصادي في منطقة الأمازون، تؤدي إلى خسارة الكثير من الغابات.

وتعرّض الرئيس البرازيلي لانتقادات مختلف المنظمات البيئية والسكان الأصليين، بسبب مزاعم تتعلق بإزالته غابات الأمازون، لإتاحة المزيد من الفرص التجارية في المنطقة.

وتستمر حرائق غابات الأمازون منذ أسابيع عدة، وقد التهمت النيرات مساحات تفوق ما التهمته النيران العام الماضي بنسبة 82%، وفقاً لمعهد الفضاء البرازيلي.

المصدر: TRT عربي - وكالات