حمّلت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الأربعاء، للمرة الأولى، قوات النظام السوري مسؤولية اعتداءات استُخدمت فيها أسلحة كيميائية، استهدفت بلدة اللطامنة في محافظة حماة عام 2017.

جاء في تقرير المنظمة أن سلاح الجوّ السوري كان وراء 3 هجمات كيميائية في منطقة اللطامنة
جاء في تقرير المنظمة أن سلاح الجوّ السوري كان وراء 3 هجمات كيميائية في منطقة اللطامنة (Getty Images)

حمّلت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) الأربعاء، النظامَ السوري مسؤولية اعتداءات بأسلحة محظورة في حماة نُفّذت عام 2017.

وخلص فريق تحقيق جديد في المنظمة، في أول تقرير له، إلى أن سلاح الجوّ السوري استعان بطائرات عسكرية من طراز "سوخوي-22"، وطائرة هليكوبتر، وأسقط قنابل تحتوي على الكلور السامّ وغاز السارين على قرية في منطقة حماة الغربية في مارس/آذار 2017.

وشكّل أعضاء المنظمة وحدة التحقيق الخاصة عام 2018، لتحديد مرتكبي الهجمات غير القانونية، وتقتصر مهمة المنظمة حتى الآن على تحديد وقوع الهجمات لا تحديد مرتكبيها.

وجاء في تقرير المنظمة أن سلاح الجوّ السوري كان وراء 3 هجمات كيميائية في منطقة اللطامنة، أضرّت بأكثر من 100 بينهم أشخاص في مستشفى.

وقال منسق فريق التحقيق التابع للمنظمة سانتياغو أوناتي لابوردي في بيان، إن فريقه "خلص إلى وجود أسس معقولة للاعتقاد بأن مستخدمي السارين كسلاح كيميائي في اللطامنة في 24 و30 مارس/آذار 2017، والكلور في 25 مارس/آذار 2017، هم أشخاص ينتمون إلى القوات الجوية السورية".

المصدر: TRT عربي - وكالات