الاتحاد الدولي للصحفيين: ألفين و721 صحفياً قُتِلوا أثناء تأدية عملهم بكل أنحاء العالم منذ 1991 (South_agency/Getty Images)
تابعنا

ذكر أكبر اتحاد للصحفيين في العالم الجمعة أنّ 45 مراسلاً وموظفاً بالإعلام قُتِلوا خلال تأدية عملهم على مدار العام الماضي، وكانت أعلى حصيلة بينهم في أفغانستان.

وتمثّل الأعداد واحدة من أقل حصائل القتلى خلال 30 عاماً، منذ أن بدأ الاتحاد الدولي للصحفيين نشر تقارير سنوية في 1991 حول الصحفيين الذين قُتِلوا في حوادث متعلّقة بعملهم، إذ سُجِّلَت 65 حالة في عام 2020.

لكن الاتحاد قال إنّ الأعداد في 2021 تؤكّد اتجاهاً يعكس أنّ العاملين بالإعلام الأكثر عرضة للقتل هم من يكشفون الفساد والجريمة وإساءة استغلال السلطة في مجتمعاتهم ومدنهم وبلادهم.

وقال الأمين العام للاتحاد أنتوني بيلانجيه: "هؤلاء الزملاء الخمسة والأربعين الذين فقدناهم في العنف هذا العام يذكروننا بالتضحية الرهيبة التي يستمرّ الصحفيون من أنحاء العالم في تقديمها من أجل خدمة الصالح العام ونظلّ مدينين لهم ولآلاف آخرين دفعوا الثمن الفادح".

وأضاف أنّ "العزاء الوحيد المناسب للقضية التي دفعوا حياتهم ثمناً لها يجب أن يكون السعي الذي لا يكل نحو العدالة".

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين، الذي يمثّل نحو 600 ألف عامل بالإعلام في أنحاء العالم، إنّ الصحفيين قُتِلوا في 20 دولة. منهم 33 قتلوا في هجمات متعمّدة استُهدِفوا فيها. فيما قُتِل 9 في أفغانستان، و8 في المكسيك، و4 في الهند، و3 في باكستان المجاورة.

وأوضح الاتحاد أنّ ألفين و721 صحفياً قُتِلوا في أنحاء العالم منذ 1991.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً