قالت الشرطة الأميركية إن منفذ الهجوم على ملهى ليلي في مدينة لوس أنجلس هو جندي سابق في البحرية الأميركية. وكان الهجوم قد أودى بحياة 12 شخصاً وأسفر عن إصابة 12 آخرين.

الشرطة الأميركية تحدد هوية مطلق النار
الشرطة الأميركية تحدد هوية مطلق النار (AP)

حددت السلطات في ولاية كاليفورنيا، الخميس، هوية المسلح الذي قتل 12 شخصاً وأصاب 21 آخرين بجروح داخل ملهى ليلي في مقاطعة فنتورا في مدينة لوس أنجلس في وقت متأخر من مساء الأربعاء.

وقال المسؤول في شرطة مقاطعة فنتورا، غيوف دين في مؤتمر صحفي، إن مطلق النار اسمه إيان ديفيد لونغ ويبلغ من العمر 28 عاماً، وأنه خدم في قوات مشاة البحرية.

وأضاف دين أن لونغ كان يرتدي ملابس سوداء ويحمل مسدسا عيار 45 مع مشط رصاص إضافي، وأنه توجه بسيارة والدته إلى مطعم وحانة بوردرلاين في مدينة ثاوزند أوكس.

وكشف أن الشاب كان معروفاً لدى السلطات في كاليفورنيا، وأن الشرطة استدعيت إلى منزله في نيسان/أبريل الماضي إثر شكوى عن إحداثه إزعاجاً.

وقال إن عناصر الشرطة "شعروا عندها بأن لونغ ربما يعاني من اضطرابات نفسية"، مشيراً إلى أنه يعتقد انتحار لونغ.

وأكد دين على أن "ليست هناك معلومات حول أي علاقة له بالإرهاب أو أنه أطلق النار عشوائيا".

وقال أحد شهود عيان إن مطلق النار استخدم مسدساً قصير الماسورة يتسع مخزنه 10 - 15 رصاصة.

من جانبه، عبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة له عن أسفه لما حصل في حانة لوس أنجلوس.

وشهدت الولايات المتحدة حوادث إطلاق نار متعددة خلال الفترة الماضية، راح ضحتيها عشرات القتلى بسبب هجمات اعتبرت في غالبيتها انها ناتجة عن إضطرابات نفسية.

المصدر: TRT عربي - وكالات