ينصح الطب بالمحافظة على قوة المناعة الجسدية ضد أوميكرون بتناول الحمضيات والبروكلي والثوم والزنجبيل والشاي الأخضر (Alastair Grant/AP)
تابعنا

يعاني العالم انتشاراً سريعاً لفيروس كورونا عبر متحوّره الجديد أوميكرون، مما دفع منظمة الصحة العالمية إلى الحديث عن "تسونامي" انتشار المرض عبر العالم مع تسجيل أرقام إصابات قياسية.

وقدّم الطبيب رامي أيوب أوغلو مجموعة من النصائح الطبية المتعلّقة بسبل مواجهة سرعة انتشار فيروس أوميكرون.

واستهلّ أيوب أوغلو كلامه بقوله: "أوميكرون هو أحدث متحوّر عن كوفيد-19، والأكثر تعرُّضاً لطفرات كورونا، إذ اكتُشف في جنوب إفريقيا، وفي مدّة قصيرة جدّاً تعدّى انتشاره الحدود ليصبح السبب الرئيسي للإصابات والأسرع انتشاراً للفيروس".

وأضاف: "من أهمّ المعلومات عن المتحوّر أنّه تَعرَّض لتغيّرات كثيرة، وهو مزيج غير عادي من الطفرات، ومن أهمّ أعراضه أنّ 83 بالمئة من المصابين لديهم سعال و87 بالمئة من المصابين لديهم إفرازات أنفية أو احتقان، و74 بالمئة من المصابين لديهم إرهاق وتعب".

وبيّن أنّ "انتشاره سريع في إصابة عديد من الأشخاص بالمرض في نفس الوقت، بما يؤدّي إلى إرهاق القوى العاملة بالمستشفيات، فعلى الجميع أخذ التدابير اللازمة للتعامل مع أوميكرون".

وفي ما يلي التدابير الّتي دعا الدكتور أيوب أوغلو إلى اتّباعها:

من التدابير التي أوصى بها أيوب أوغلو مواصلة وضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي، خصوصاً في الأماكن المزدحمة، والأفضل عدم الوجود في تلك الأماكن، وتهوية الغرف والأماكن المغلقة لمدّة 10 دقائق كل ساعتين.

كما سيساعد الحصول على الجرعة المعزّزة للقاح كورونا إلى حد ما على تقليل الإصابة بأوميكرون، وعند الحصول على الجرعة سترتفع نسبة مستوى الأجسام المضادة، بالإضافة إلى مواصلة الحصول على لقاح كورونا.

وقال الطبيب: "من المهمّ الإقبال على إجراء اختبارات كورونا عند أدنى شك في الإصابة بمرض كوفيد-19، ويجب إجراء الاختبارات ومسحات الكشف".

وأضاف: "العزل المنزلي مهمّ، فعلى المصاب أن يعزل نفسه عن بقية أفراد أسرته، خصوصاً في الوقت الحالي، بسبب سرعة انتشار أوميكرون، وحسب متابعتنا للمرض فإنّ الإصابات في تزايد مستمرّ، ولكن ليس في الحالات السريرية أو في عدد الوفيات أي زيادات ملحوظة".

وتابع: "أنصح الجميع بالمحافظة على قوة المناعة الجسدية عن طريق تناول الأطعمة والمشروبات الّتي تزيد مناعة الجسم، وعلى رأسها الحمضيات والبروكلي والثوم والزنجبيل والشاي الأخضر، والابتعاد عن الحزن والعصبية، لأنّ الحالة النفسية الجيدة والسعادة تزيد المناعة".

وقال الطبيب إن الحفاظ على نظافة الفم عن طريق تفريش الأسنان مرتين على الأقلّ يوميّاً والمضمضة المستمرة بالماء الدافئ، ضرورية جداً، لأنّه حسب نتائج متحوّر أوميكرون حتّى الآن فإنّه يتركز بنسبة عالية في الجزء العلوي للجهاز التنفسي.

وأضاف: "أنصح الجميع بأخذ "فيتامين D"، بسبب عدم تعرُّضنا للشمس في الشتاء، وهو من أهمّ عناصر تقوية مناعة الجسم".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً