“اِلْسع كنحلة“ رسمها علي كلاي على ورقة أثناء تصوير فيلم “طريق الحرية” في ولاية ميسيسيبي عام 1978 (BNPS)

بيعت مجموعة نادرة من الرسومات واللوحات التي رسمها بطل الملاكم محمد علي كلاي في دار بونهامز للمزادات في نيويورك بنحو مليون دولار.

وعرض المزاد 26 عملاً فنياً، وبيعت رسمته التي رسمها بطريقة بسيطة مستخدماً قلم (الفلوماتسر)، وحملت عنوان "اِلْسع كنحلة" Sting Like a Bee، بمبلغ 425 ألف دولار، وهو مبلغ يضاف أكثر من 10 مرات عن تقديرات ما قبل البيع.

ورغم أن محمد علي عُرف كواحد من أعظم الرياضيين والناشطين والشعراء، فإن موهبته الفنية حظيت بشهرة أقل. لكن معرض بونهامز سلّط الضوء على الموهبة الأخرى التي تمتّع بها، قائلاً: "كان يرسم، رسم طوال حياته بتشجيع من والده الذي كان فناناً محترفاً، وفي النهاية أخذ دروساً على يد الفنان الرياضي ليروي نيمان".

من جانبها قالت مديرة بونهامز للثقافة الشعبية، هيلين هول: "لقد كان محمد أيقونة ثقافية عرفت جيلا كاملاً. وصوّرت أعماله الفنية الموضوعات القريبة من قلبه: الملاكمة والحقوق المدنية والدين والسلام العالمي والإنسانية".

ورسم علي أول ثلاث رسمات له بعد مصارعة خاضها في بوسطن الأمريكية عام 1977. وبلغ إجمالي سعر بيع الرسومات 945.524 دولاراً، أي أكثر بثلاث مرات مما كان يتوقعه القائمون على المزاد.

وتقول بونهامز إن رسمة "اِلْسع كنحلة"، رسمها علي ورقة أثناء تصوير فيلم "طريق الحرية" في ولاية ميسيسيبي عام 1978، وهو العمل الوحيد الذي يضمّ جزءاً من قصيدة لمحمد علي، يقول فيها على لسان خصمه: "أيها الحكم! إنه يطفو كفراشة ويلسع كنحلة"، ليرد عليه الحَكَم: "نعم، إن كنت ذكياً، اهرب مثلي!" .

كانت لوحة "اِلْسع كنحلة"، من أكثر الأعمال المطلوبة من بين أكثر من 20 لوحة ورسمة لبطل الوزن الثقيل، والتي عكست اهتمامه بالدين والعدالة الاجتماعية ومسيرته كملاكم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً