غارة بطائرة من دون طيار تستهدف سيارة على الطريق المؤدّي من إدلب إلى بنّش (AFP)

أعلن الجيش الأمريكي، الجمعة، أن القائد البارز في تنظيم القاعدة الذي قُتل بغارة جوية في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا في 20 سبتمبر/أيلول هو سليم أبو أحمد.

واستهدفت غارة بطائرة من دون طيار سيارة على الطريق المؤدّي من إدلب إلى بنّش في شمال شرق مركز المحافظة، حسب مصادر محلية.

وأفادت المصادر بمقتل قياديين "في فصيل مقرّب من تنظيم القاعدة"، فيما أكد الجيش الأمريكي وقتها أنه قتل قيادياً في تنظيم القاعدة، دون كشف هويته.

وقال الناطق باسم القيادة المركزية الأمريكية جون ريغسبي في بيان، الجمعة، إنّ سليم أبو أحمد "كان مسؤولا عن التخطيط والتمويل والموافقة على هجمات القاعدة العابرة للمنطقة"، وأضاف: "لا توجد مؤشرات على سقوط ضحايا مدنيين نتيجة الضربة".

وتسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وفصائل معارضة للنظام أقل نفوذا على نصف مساحة إدلب ومحيطها، فيما تؤوي المنطقة ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريبا من النازحين.

وتتعرض هذه الفصائل لغارات جوية متكررة يشنّها النظام السوري وحليفته روسيا، فضلا عن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً