الشبان الفلسطينيون ضربوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه الجنود والآليات العسكرية الإسرائيلية (إعلام فلسطيني)

اندلعت مواجهات مساء الأحد بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية شرقي القدس المحتلة عقب مسيرة خرجت حداداً على استشهاد فلسطيني نفذ هجوماً مسلحاً بالمدينة.

وأفاد مراسل الأناضول بأن المواجهات اندلعت عند حاجز مخيم "شعفاط" شرقي القدس المحتلة عقب خروج مسيرة حداد على استشهاد الشاب فادي أبو شخيدم (42 عاماً) أحد سكان المخيم.

وصباح الأحد استشهد فلسطيني وقتل إسرائيلي وأصيب 3 آخرون بجروح جراء إطلاق نار بالبلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، حسب الشرطة الإسرائيلية وإعلام عبري.

وأضاف أن الجيش أطلق بكثافة قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والرصاص المطاطي، ما أسفر عن إصابة العشرات بحالات الاختناق، فيما رد الشبان بضرب الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه الجنود والآليات العسكرية الإسرائيلية.

واقتحمت القوات الإسرائيلية في وقت سابق الأحد منزل "أبو شخيدم" في شعفاط واعتقلت عدداً من أفراد أسرته للتحقيق معهم.

وحسب مصادر محلية أفرجت السلطات الإسرائيلية لاحقاً عن ابنة الشهيد آية أبو شخيدم، وطفله عبد الله، وأشقائه وسام وحسام وشادي أبو شخيدم، بعد احتجازهم لساعات للتحقيق، بينما جرى تمديد اعتقال الشاب باسل أبو شخيدم أحد أقارب الشهيد حتى يوم الاثنين.

بدورها دعت القوى الوطنية والإسلامية في "شعفاط" إلى الإضراب الشامل الاثنين لجميع مناحي الحياة والمؤسسات التعليمية في المخيم حداداً على استشهاد أبو شخيدم.

والأحد قالت الشرطة الإسرائيلية في بيان: "في نحو الساعة 09:00 صباح اليوم (07:00 تغ) نفذ فلسطيني مسلح بسلاح من نوع كارلو عملية إطلاق نار في البلدة القديمة بالقدس"، قتل إثرها إسرائيلي وأصيب 3 آخرون وقتل منفذ العملية.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن قائد الشرطة الإسرائيلية "يعقوب شفتاي" أن "الفلسطيني منفذ الهجوم هو فادي أبو شخيدم (42 عاماً) من مخيم شعفاط بالقدس"، فيما قال مسؤولون إسرائيليون إن المنفذ ينتمي إلى حركة حماس.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً