قالت وزارة الخارجية الروسية، الثلاثاء، إن وضعاً متأزماً تشكّل في أفغانستان حول آفاق المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان. كما أعربت موسكو عن استعدادها للإسهام في رفع العقوبات الأممية عن طالبان.

مؤتمر في العاصمة الروسية موسكو بين ممثلين من طالبان وسياسيين وناشطين من أفغانستان
مؤتمر في العاصمة الروسية موسكو بين ممثلين من طالبان وسياسيين وناشطين من أفغانستان (AFP)

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الثلاثاء، أن وضعاً متأزماً تشكّل في أفغانستان حول آفاق المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وتعليقاً على عدم اعتراف طالبان بالسلطة الحاكمة في أفغانستان، قال مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخاص إلى أفغانستان زامير كابولوف، خلال مؤتمر صحفي "هناك وضع متأزم يجب اتخاذ قرارات فيه".

وأعرب كابولوف عن استعداد بلاده للإسهام في رفع العقوبات الأممية عن حركة طالبان.

ولفت الدبلوماسي الروسي إلى أن "الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية زلماي خليل زاد، يبذل جهداً هائلاً للاتفاق على انسحاب أمريكي من هذه الحرب الطويلة، ولديه بعض الإنجازات، ولكن برأيي، لا يزال من السابق لأوانه الاحتفال بذلك".

تجدر الإشارة إلى أن واشنطن وممثلين عن حركة طالبان، عقدوا في يناير/كانون الثاني الماضي جولة مباحثات للسلام في العاصمة القطرية الدوحة، استمرت 6 أيام، وينتظر عقد جولة أخرى بين الجانبين في 25 فبراير/شباط الجاري.

وفيما تسعى واشنطن لإنهاء الحرب في أفغانستان، عُقد مؤتمر في العاصمة الروسية موسكو، الثلاثاء، بين ممثلين من طالبان وسياسيين وناشطين من أفغانستان.

وغاب أي تمثيل للحكومة في محادثات موسكو، وسط رفض متواصل من طالبان لمشاركة الحكومة في أي مفاوضات مباشرة.

وتصر الحركة على خروج القوات الأمريكية من أفغانستان، شرطاً أساسيا للتوصل إلى سلام مع الحكومة الأفغانية.

وتشهد أفغانستان منذ سنين صراعاً بين حركة طالبان، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة؛ ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات