أثار تأجيل سحب القوات الأمريكية من أفغانستان حتى سبتمبر/أيلول المقبل استياء طالبان (Lolita Baldor/AP)

أعربت روسيا الأربعاء عن قلقها من إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل، علماً بأن الموعد المقرر أصلاً للانسحاب كان الأول من مايو/أيار.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في بيان: "هذا الأمر يثير القلق من تصعيد محتمَل للنزاع المسلح في أفغانستان، الذي قد يؤدّي بدوره إلى تقويض جهود مفاوضات السلام الأفغانية".

واعتبرت الخارجية الروسية أن تأخير الانسحاب الأمريكي يشكّل "انتهاكاً أكيداً للاتفاق بين الأمريكيين وطالبان".

وأضافت زاخاروفا: "في هذا السياق، نكرّر أملنا الحفاظ على حوار بنَّاء بين أطراف النزاع في أفغانستان، يؤدي إلى إنهاء هذه الحرب الطويلة".

كانت واشنطن أعلنت الثلاثاء، أن كل القوات الأمريكية ستغادر أفغانستان "من دون شروط" بحلول 11 سبتمبر/أيلول، الذكرى العشرين لاعتداءات 2001 في الولايات المتحدة، رغم تخوُّفات من عودة نفوذ طالبان.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن نبّه إلى أنه سيكون "من الصعب" احترام موعد الأول من مايو/أيار، المقرَّر أصلاً للانسحاب، بموجب اتفاق سابق أبرمه دونالد ترمب مع طالبان.

وأثار تأجيل بايدن سحب القوات في الموعد المحدد استياء طالبان.

وسبق أن استضافت موسكو في الأعوام الأخيرة عديداً من جولات التفاوض بين ممثلين لكابول وطالبان ومُوفَدين أجانب.

وجرت هذه المحادثات تزامناً مع محادثات الدوحة التي بدأت في سبتمبر/أيلول، فضلاً عن مفاوضات أخرى تريد تركيا استضافتها الشهر الجاري في إسطنبول.

وأعلنت المتحدثة باسم الدبلوماسية الروسية الأربعاء، أن أنقرة أبلغت موسكو هذه المفاوضات المقررة من 24 أبريل/نيسان إلى 4 مايو/أيار، لكن روسيا لم تتّخذ بعدُ قراراً بإرسال وفد إليها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً