يوم الخميس وصف بوتين العلاقات الروسية-الأمريكية بأنها غير مُرضية، وقال إنه مستعدّ للحوار (Sputnik/Reuters)

استنكر الكرملين الجمعة قراراً اقترحه مشرّعان أمريكيان بعدم الاعتراف بفلاديمير بوتين رئيساً لروسيا إذا بقي في السلطة بعد 2024، ووصفه بأنه قرار "سخيف" وتدخُّل في الشأن الروسي.

ويقول القرار إن التعديلات التي تسمح بهذا غير مشروعة، وإن أي محاولة من بوتين للبقاء في المنصب بعد مايو/ أيار 2024 "سيترتب عليها عدم اعتراف الولايات المتحدة"، حسب بيان على موقع عضو الكونغرس ستيف كوهين، أحد المشرعَين المعنيَّين.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: "كل مرة نظن أنه ما من شيء أسخف ولا أكثر عداءً و لا أقلّ ودّاً وإيجابية يمكن أن يأتي من ذلك الجانب من المحيط، وكل مرة نكون مخطئين مع الأسف".

وتابع: "هذا بيان بليغ، ليس فقط لروسيا، ولكن لكل دول العالم، يوضح أن الولايات المتحدة تتدخل رسمياً في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".

ومضى قائلاً إن اختيار الرئيس الروسي مسألة تخصّ الشعب، وتوقع رداً من المشرعين الروس.

وقال قسطنطين كوساتشيف، نائب رئيس مجلس المستشارين (الغرفة العليا في البرلمان الروسي)، إن القرار "استفزاز يرمي إلى إفساد التطبيع الوليد في العلاقات الثنائية".

وكتب على صفحته على فيسبوك: "بدأ الأمريكيون هذه المرة التدخل في الانتخابات الرئاسية مبكراً نوعاً ما".

والخميس وصف بوتين العلاقات الروسية الأمريكية بأنها "غير مُرضية"، وقال إنه مستعد للحوار. وأثار الكرملين إمكانية عقد قمة ثانية بين بوتين والرئيس الأمريكي جو بايدن.

وبوتين (69 عاماً) في السلطة إما رئيساً وإما رئيس وزراء منذ مطلع القرن الحالي، ولم يقُل قط إنه يعتزم الترشح مرة أخرى في 2024.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً