تقول المنظمة: "أجبر الجنود ركاب الحافلتين بعد ذلك على الترجل وفُصل الرجال عن النساء وسُمح لهن بالرحيل، وبعد ذلك بقليل قُتل الرجال" (Minasse Wondimu Hailu/AA)

أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" للإغاثة الطبية الخميس أن موظفيها شاهدوا جنوداً يقتلون أربعة مدنيين في إقليم تيغراي، أثناء تنقُّلهم بالعربة بين ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي ومدينة أديغرات.

وقالت المنظمة إن موظفيها كانوا يتنقلون في سيارة تحمل بوضوح علامة المنظمة بين ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي ومدينة أديغرات الثلاثاء، عندما صادفوا على ما يبدو تبعات كمين للجيش الإثيوبي.

وأوضحت المنظمة في بيان أن "المركبات العسكرية كانت لا تزال مشتعلة". وأضافت أن الجنود الإثيوبيين وقفوا سيارة المنظمة وحافلتَي نقل صغيرتين كانتا تسيران خلفها.

واستطرد البيان: "أجبر الجنود ركاب الحافلتين بعد ذلك على الترجل وفُصل الرجال عن النساء وسُمح لهن بالرحيل، وبعد ذلك بقليل قُتل الرجال".

وأكدت "أطباء بلا حدود" أن موظفيها شاهدوا جثث مَن قُتلوا على جانب الطريق.

وأضافت أنه بعد ذلك وقفت مجموعة أخرى من الجنود المركبة التي تقل موظفيها، و"جرّت السائق خارجها ووجهت إليه ضربات بمؤخرة بندقية وهددت بقتله"، قبل أن يسمح له بأن يقود عائداً إلى ميكيلي.

كان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد اعترف هذا الأسبوع للمرة الأولى بأنه جرى ارتكاب فظائع خلال القتال في تيغراي كالاغتصاب، ووعد بمعاقبة مرتكبيها.

وتسبب القتال الذي اندلع منذ خمسة أشهر بين قوات الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي كانت تحكم الإقليم في مقتل الآلاف، وأجبر مئات الآلاف على الفرار من منازلهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً