تم نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى المتحف القومي للحضارة في مشهد تاريخي مهيب   (Yasmin Eliwa/AFP)

احتفت مصر مساء السبت، بنقل 22 مومياء ملكية من المتحف المصري في ميدان التحرير، إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، في موكب تاريخي مهيب توقفت فيه القاهرة عن الحركة لساعات محدودة.

ووصفه وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس بـ"الحدث المثير الذي سيشاهده الجميع"، ويبدو أن العالم بأكمله شاهده بالفعل إلا "كثيراً من المصريين"، حسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن الطريق الذي يبلغ طوله حوالي خمسة أميال وصولاً إلى المتحف الجديد، يتضمن أحياء الطبقات الكادحة في مصر، وقد "أُخفيت عن الأنظار عمداً" قبل العرض الذي بثته جميع وسائل الإعلام العالمية، في "تذكير صارخ بالانقسام الحاد بين ماضي مصر المحتفى به وحاضرها غير واضح المعالم".

ومن شاهد العرض عبر شاشات التلفزيون، لم يتمكن من رؤية تلك المناطق المعدمة، بعد أن حجبتها لافتات ضخمة وأعلام وطنية، في الوقت الذي منع فيه سكانها المحليون من رؤية المشهد المصمم بعناية.

"لقد وضعوا تلك اللافتات لإخفائنا"، هكذا عبّر محمد سعد أحد السكان المحليين، بعد أن منعه ضابط أمن هو وأصدقاءه من العبور لمشاهدة الموكب، وأخبرهم: "يمكنكم مشاهدته عبر الشاشة"، في مشهد لفت إلى الانقسامات الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها القاهرة.

وعبر عن ذلك المخطط العمراني أحمد زعزع بقوله: "هناك محاولة متعمدة لإظهار صورة جيدة بدلاً من إصلاح الواقع الحالي"، لافتاً إلى أن معظم المشروعات الإصلاحية تستبعد أحياء الطبقات الكادحة من مخططاتها.

واستغرق الموكب حوالي 40 دقيقة، وبعد وصوله افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القاعة المركزية في المتحف القومي للحضارة، الذي يتضمن أكثر من 1600 قطعة أثرية تروي لمحات من الحضارة المصرية على مرّ العصور.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً