بيليه يشاهد مباراة البرازيل من المستشفى ويؤكد: معاً في الرحلة نفسها / صورة: AFP (AFP)
تابعنا

قال أسطورة كرة القدم بيليه (82 عاماً) على إنستغرام إنه يرغب في إلهام لاعبي البرازيل من خلال مشاركة صورة التقطت في كأس العالم 1958 في السويد عندما أبهر اللاعب الواعد وقتها العالم حين قاد المنتخب المنتمي إلى أمريكا الجنوبية لتحقيق لقبه الأول.

وقال بيليه قبل المباراة: "سأشاهد المباراة من هنا في المستشفى متمنياً التوفيق لكل فرد في الفريق، نحن في هذه الرحلة معاً. أتمنى حظاً سعيداً لبلدنا البرازيل".

ويحظى بيليه بالاحترام على المستوى الدولي باعتباره أحد أعظم لاعبي كرة القدم على مر العصور إن لم يكن أفضلهم على الإطلاق.

ولعب بيليه للبرازيل وفريقي سانتوس ونيويورك كوزموس. وفاز بكأس العالم ثلاث مرات أ عوام 1958 و1962 و1970 وهو إنجاز لم يحققه أي لاعب آخر.

البرازيل تستعيد نيمار

وتريد البرازيل، الباحثة عن لقب سادس قياسي وأوّل منذ 2002، الانضمام إلى أصحاب الأوزان الثقيلة في ربع نهائي مونديال قطر 2022 في كرة القدم، بعد تعافي نجمها المصاب نيمار ونزوله أساسياً ضد كوريا الجنوبية المتواضعة الاثنين.

وأفرزت مواجهات ثمن النهائي حتى الآن، موقعتين ناريتين في ربع النهائي بين الأرجنتين بطلة 1978 و1986 وهولندا الوصيفة ثلاث مرات، وفرنسا حاملة اللقب مع إنكلترا بطلة 1966، فيما ودّعت ألمانيا بطلة العالم أربع مرات وبلجيكا ثالثة 2018 باكراً من الدور الأول.

وتنفّست البرازيل الصعداء مع تعافي نجمها نيمار المصاب بالتواء في كاحله في المباراة الأولى ضد صربيا، أبعده عن مواجهتي سويسرا (1-0) والخسارة الأولى ضد منتخب إفريقي أمام الكاميرون (0-1).

ورافق النحس نجم باريس سان جرمان الفرنسي في البطولات الكبرى: إصابة بظهره في ربع نهائي مونديال 2014، وأخرى بمشط قدمه اجبرته على خوض روسيا 2018 دون لياقة بدنية مكتملة، وغياب عن كوبا أميركا 2019 عندما توّجت بلاده باللقب.

فارق كبير

هناك فوارق كبيرة بين المنتخبين، إذ فازت البرازيل في 6 مواجهات من أصل سبع آخرها 5-1 ودياً في حزيران/يونيو الماضي، لكنها المرة الأولى في بطولة رسمية ستكون الأخيرة على استاد 974 الذي سيُفكّك بالكامل بعد النهائيات، حسب بيانات المنظمين القطريين.

وعاد الكوريون بقيادة هيونغ-مين سون المصاب بوجهه من بعيد بفضل فوز أخير على البرتغال 2-1، علماً بأن موقع "محاربي تايغوك" يتراوح بين دور المجموعات وثمن النهائي، باستثناء إنجازهم عام 2002 على أرضهم عندما بلغوا نصف النهائي.

تبدو البرازيل مرشّحة وسط ترسانة النجوم التي تضمّها، واهتمامها الكبير ببطولة هي الوحيدة التي لم تغب عنها في 22 نسخة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً