التظاهرات استمرت في أكثر من 6 مدن رغم المداهمات الليلية التي شنتها قوات الأمن في عدة مناطق (AFP)

خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين في ميانمار، الأحد، في أضخم الاحتجاجات المناهضة للانقلاب العسكري الذي نفذه قادة الجيش مطلع فبراير/شباط الماضي.

وتستمر المظاهرات في أكثر من 6 مدن رغم المداهمات الليلية التي شنتها قوات الأمن في عدة مناطق بمدينة يانغون، كبرى مدن البلاد، استهدفت قادة حركة الاحتجاج المناهضة للانقلاب ونشطاء المعارضة، بحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

وأظهر مقطع فيديو نُشر على موقع فيسبوك إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية في بلدة "لاشيو" بولاية "شان" شمالاً.

وقال شهود عيان للصحيفة البريطانية: إن "قوات الشرطة فتحت النار لتفريق احتجاج في معبد مدينة باغان التاريخي، لكن لم يتضح هل كانوا يستخدمون رصاصاً مطاطياً أم حياً".

واستمر خروج التظاهرات في بعض المدن بولاية "مون" (شرق)، ومدينة "لويكاو" مركز ولاية "كاياه" (شرق)، ومدينة "مينجيان" (وسط)، التي قُتل بها أحد المحتجين الأربعاء.

والجمعة أكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ميانمار، كريستين شرانر بورجنر، في إحاطتها إلى الاجتماع المغلق لمجلس الأمن، أن "وحدة المجلس والإجراءات القوية هما أمران حاسمان للضغط من أجل وقف أعمال العنف واستعادة المؤسسات الديمقراطية في ميانمار".

وطالبت بورجنر المجتمع الدولي بعدم "إضفاء الشرعية أو الاعتراف بالنظام الذي فرض نفسه بالقوة وتسبب في نشر الفوضى منذ ذلك الحين".

ومنذ الانقلاب العسكري الذي نفذه قادة الجيش في ميانمار مطلع فبراير/شباط الماضي، لقي أكثر من 60 شخصاً مصرعهم، وتم إلقاء القبض على أكثر من ألف شخص خلال المظاهرات التي تندد بالحكم العسكري.

ومطلع فبراير/شباط الماضي نفذ قادة بالجيش انقلاباً عسكرياً تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سو تشي.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً