ميركل تعهدت بأن تحافظ بلادها على التزامها تجاه إسرائيل (Pool/Reuters)

تعهدت المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل الأحد بأن تحافظ بلادها على التزامها تجاه إسرائيل.

واجتمعت ميركل في ثامن وآخر زيارة لها لإسرائيل منذ توليها السلطة قبل 16 عاماً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت.

وألمانيا حليف أوروبي رئيسي لإسرائيل منذ الحرب العالمية الثانية وسعت ميركل لتعزيز العلاقات الأمنية والاقتصادية الثنائية على الرغم من اختلافها مع إسرائيل بالسياسات المتعلقة بالفلسطينيين وإيران.

وقالت المستشارة الألمانية لبينيت في لقاء خاص: "أريد أن أغتنم هذه الفرصة لتأكيد أن قضية أمن إسرائيل ستظل لها أهمية محورية وموضوعاً رئيسياً لكل حكومة ألمانية".

وقالت فيما بعد لدى حضورها جلسة لمجلس الوزراء برئاسة بينيت: "إنها هبة من التاريخ أسهمت فيها إسرائيل كثيراً أن تتمكن ألمانيا من الجلوس هنا معكم اليوم، فتاريخ المحرقة حادثة فردية نحن مستمرون في تحمل المسؤولية عنها في كل مرحلة من التاريخ بما في ذلك المستقبل".

وقالت ميركل لمجلس الوزراء الإسرائيلي: "نحن نختلف أحياناً في مسائل مثل ما إذا كان ينبغي تنفيذ حل الدولتين مع الفلسطينيين، لكننا نتفق فيما أعتقد على ضرورة أن تتوافر على الدوام رؤية لبقاء دولة إسرائيل اليهودية الديمقراطية".

وكانت ميركل تعتزم زيارة إسرائيل في أواخر أغسطس/آب، لكنها ألغتها بسبب الوضع المتوتر بأفغانستان مع سحب الولايات المتحدة وألمانيا ودول أخرى قواتها قبل الموعد النهائي لانسحاب القوات الأجنبية في 31 أغسطس/آب .

وقال بينيت من ناحيته: "أنت أيتها المستشارة كنت لسنوات بوصلة أخلاقية للقارة الأوروبية بالكامل في تعزيز مسلك لا تهاون فيه لدعم إسرائيل".

وأبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي المستشارة الألمانية أن التأكد من عدم امتلاك إيران أسلحة نووية "مسألة وجودية" بالنسبة إلى تل أبيب.

وتطرق بينيت إلى مسألة العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، معتبراً أن طهران حققت خلال السنوات الثلاث الماضية "قفزة هائلة إلى الأمام، وباتت قدرتهم على تخصيب اليورانيوم في أقصى درجاتها".

واتهم بينيت إيران بمحاولة كسب الوقت من أجل حيازة السلاح النووي، مشيراً إلى إن "أمن إسرائيل هو جزء من المصلحة الوطنية لألمانيا".

وتعارض إسرائيل بشدة إحياء اتفاق نووي وقعته إيران في 2015 مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، لكن واشنطن انسحبت منه في 2018.

وفي وقت سابق الأحد قال بينيت لميركل: "نثمن الصداقة المتواصلة معك والتزامك إسرائيل. العلاقات بين ألمانيا وإسرائيل كانت قوية ولكن خلال ولايتك أصبحت أقوى من أي وقت مضى".

ومن المقرر أن تلتقي ميركل في وقت لاحق الأحد الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ، ثم تزور متحف "ياد فاشيم" لتخليد ذكرى الهولوكوست بالقدس، على أن تلتقي مساء رجال صناعة وأعمال إسرائيليين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً