أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الثلاثاء، دعوتها قادة الدول لعقد قمة موسعة بشأن ليبيا في العاصمة الألمانية برلين الأحد المقبل، فيما قالت وسائل إعلام إنه جرت دعوة مسؤولين من الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين والإمارات.

المستشارة الألمانية قررت استضافة اللقاء المعني بمناقشة جهود الوساطة من أجل إحلال السلام في ليبيا، بعد التشاور مع الأمين العام للأمم المتحدة
المستشارة الألمانية قررت استضافة اللقاء المعني بمناقشة جهود الوساطة من أجل إحلال السلام في ليبيا، بعد التشاور مع الأمين العام للأمم المتحدة (Reuters)

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الثلاثاء، قادة الدول لعقد قمة موسعة بشأن ليبيا في العاصمة الألمانية برلين الأحد المقبل.

وذكر بيان صادر عن مكتب ميركل أنّ "المستشارة الألمانية قررت استضافة اللقاء المعني بمناقشة جهود الوساطة من أجل إحلال السلام في ليبيا، بعد التشاور مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش".

ودعت برلين فايز السراج رئيس حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، لاجتماع الأحد المقبل.

كما جرت دعوة مسؤولين من الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين والإمارات وعدد من الدول العربية والإفريقية، لم تُسَمَّ، حسب وكالة أسوشيتد برس الأمريكية.

واحتضنت موسكو الاثنين، مباحثات رباعية غير مباشرة حول ليبيا بين ممثلين عن الجانبين الروسي والتركي ووفد للحكومة الليبية وآخر للحكومة المدعومة من الجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

وأعلنت موسكو أن كلّاً من رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري وقّعا على نص مسودة لوقف إطلاق النار، بينما طلب وفد حفتر ورئيس مجلس النواب في طبرق (شرق) عقيلة صالح مهلة حتى صباح الثلاثاء.

والأربعاء الماضي، أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بياناً مشتركاً، دعيا فيه لوقف إطلاق النار بليبيا بداية من منتصف ليلة السبت-الأحد، وهو ما استجابت له الأطراف الليبية.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوماً للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب) مقر حكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها دولياً، ما أجهض جهوداً كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات