انطلق اليوم الأحد في مدينة ميونخ الألمانية، اجتماع اللجنة الدولية لمراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا، ومن ينتظر أن يناقش وقف تنفيذ وقف إطلاق النار وحظر توريد السلاح إلى البلاد.

يرعى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اجتماع اللجنة التي تُعَدّ امتداداً لمؤتمر دولي حول ليبيا استضافته برلين
يرعى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اجتماع اللجنة التي تُعَدّ امتداداً لمؤتمر دولي حول ليبيا استضافته برلين (Reuters)

انطلق الأحد في مدينة ميونخ الألمانية، اجتماع اللجنة الدولية لمراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا، ومن المنتظر أن يناقش تنفيذ وقف إطلاق النار وحظر توريد السلاح إلى البلاد.

ويرعى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اجتماع اللجنة التي تُعَدّ امتداداً لمؤتمر دولي حول ليبيا استضافته برلين في 19 يناير/كانون الثاني الماضي.

ويمثّل تركيا في الاجتماع وزير خارجيتها مولود جاوش أوغلو، كما يشارك ممثلون عن الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا ومصر وإيطاليا والإمارات.

واستضافت العاصمة الألمانية في 19 يناير/كانون الثاني الماضي، مؤتمراً بمشاركة 12 دولة و4 منظمات دولية وإقليمية، كان من أبرز بنود بيانه الختامي، ضرورة التزام وقف لإطلاق النار وفق مبادرة تركية روسية منذ 12 من ذلك الشهر، والعودة إلى المسار السياسي لمعالجة النزاع.

والأربعاء الماضي صدّق مجلس الأمن الدولي، على مشروع قرار بريطاني يدعو إلى التزام وقف إطلاق النار في ليبيا، ضمن نتائج مؤتمر برلين الدولي.

وحصل مشروع القرار رقم 2510 على موافقة 14 دولة من إجمالي أعضاء المجلس (15)، فيما امتنعت روسيا (تمتلك حق النقض) عن التصويت.

المصدر: TRT عربي - وكالات