أوقطاي قال إن صمت المجتمع الدولي يعد تقبلاً لتمدد حدود إسرائيل وتستراً على جرائمها (AA)

قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي إن "إسرائيل دولة إرهابية تستغل تشرذم العالم الإسلامي".

وأضاف خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني محلي مساء الجمعة أن الرئيس رجب طيب أردوغان وجَّه سؤالاً غاية في الوضوح خلال مشاركته بالجمعية العمومية للأمم المتحدة، حين قال: "أين تنتهي حدود إسرائيل؟ هل يعرف أحدكم ذلك؟".

وأردف بأن صمت المجتمع الدولي يعد بمثابة تقبل لتمدد حدود إسرائيل، مؤكداً أن التستر على كل عمل متهور وظلم وجريمة تفعلها إسرائيل يجعلها تقدم على المزيد من الانتهاكات.

وأشار إلى أن المسجد الأقصى هو قبلة المسلمين الأولى وسيظل كذلك.

وأضاف أن "تركيا تدرك كل الألاعيب والمخططات والسيناريوهات التي يُحضَّر لها، وإخوتنا الفلسطينيين كذلك، وأرجو أن يدرك العالم الإسلامي ذلك يوماً ما".

وأكد دعم بلاده لحل الدولتين على حدود 1967، لافتاً أن كل من يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يعتبر شريكاً لها في جرائمها.

والجمعة اعتدت الشرطة الإسرائيلية على المصلين داخل المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح وباب العامود في القدس، ما خلَّف 205 مصابين، وفق حصيلة أولية غير رسمية.

ومنذ أيام يسود التوتر مدينة القدس خاصة حي الشيخ جراح (شرق) الذي تخطط إسرائيل لإخلاء منازل عدد من سكانه لصالح جمعيات استيطانية، وسط إدانة عربية ودولية واسعة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً