أقام ناشطون فلسطينيون وقفة احتجاجية أمام مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الضفة الغربية، اعتراضاً على ما وصفوه "بتقاعس" اللجنة في دعم المعتقلين البالغ عددهم أكثر من 5 آلاف في السجون الإسرائيلية.

أكثر من 5000 آلاف فلسطيني معتقل في السجون الإسرائيلية بينهم 500 معتقل إدارياً دون تهمة 
أكثر من 5000 آلاف فلسطيني معتقل في السجون الإسرائيلية بينهم 500 معتقل إدارياً دون تهمة  (وسائل إعلام فلسطينية)

أقام ناشطون فلسطينيون وقفة احتجاجية أمام مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية اعتراضاً على ما وصفوه "بتقاعس" اللجنة في دعم معتقلين مضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، ما تسبب في إعاقة عمل المكتب.

ورفع الناشطون لافتات تندد بموقف اللجنة الدولية، ودعوها للتحرك العاجل لإنقاذ المضربين عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري دون تهمة.

"الإضراب مستمر والصليب متخاذل" .. هتافات النشطاء أمام مقر الصليب الأحمر في البيرة صباح اليوم.

Posted by ‎شبكة قدس الإخبارية‎ on Tuesday, 3 September 2019

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قالت تالا ناصر الناشطة في الدفاع عن قضايا المعتقلين "نحن هنا اليوم لنقول للجنة الدولية يكفي تقاعس، عليك القيام بدورك الحقيقي في الضغط على دولة الاحتلال للإفراج عن المضربين".

وينفذ 8 معتقلين فلسطينيين بالسجون الإسرائيلية إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ فترات متفاوتة تتراوح ما بين 66 يوماً و6 أيام، رفضاً للاعتقال الإداري.

والاعتقال الإداري هو قرار حبس دون محاكمة تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع القائد العسكري في الضفة المحتلة، لمدة تتراوح بين شهر وستة أشهر، ويجري إقراره بناء على "معلومات سرية أمنية" في حق المعتقل.

وعادة ما تمدد السلطات الإسرائيلية الاعتقال الإداري مرات عديدة، بذريعة أن المعتقل "يعرّض أمن إسرائيل للخطر".

وتعتقل إسرائيل في سجونها قرابة 6 آلاف فلسطيني، بينهم 500 معتقل إداري و1800 مريض، بحسب هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

المصدر: TRT عربي - وكالات