خبراء ومقررون أمميون يناشدون المغرب بعدم تسليم الناشط الأويغوري إدريس آيشان إلى الصين (AA)
تابعنا
طالب خبراء ومقررون أمميون محكمة النقض المغربية بالتراجع عن قرارها القاضي بالموافقة على تسليم الناشط الأويغوري إدريس آيشان، إلى الصين.

ونقل موقع "هسبريس" عن الخبراء والمقررين الأمميين قولهم إن "التسليم ينتهك مبادئ عدم الإعادة القسرية"، وذلك بسبب "الخوف من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

وحرّك القرار أيضاً، حسب هسبريس، نشطاء مغاربة نادوا بضرورة التراجع عن التسليم، في وقت قال فيه وزير العدل المغربي عبد اللطيف وهبي، إن "قرار التسليم من عدمه يخصّ السلطة القضائية".

وعبّر عدد من المقرّرين الأمميين المختصين في شؤون حقوق الإنسان، عن قلقهم "إزاء قرار محكمة النقض المغربية، والذي يعطي الموافقة على تسليم آيشان إلى الصين".

وقالوا في بيان: "نشعر بقلق بالغ إزاء قرار محكمة النقض المغربية، الذي يسمح بتسليم آيشان إلى الصين، رغم وجود خطر حقيقي لوقوع انتهاكات جسيمة لحقوقه الإنسانية، بسبب انتمائه إلى أقلية عرقية ودينية، ولانتمائه المزعوم إلى منظمة إرهابية".

وتتهم الصين آيشان المسلم من أقلية الإويغور، بموجب المادة 120 من القانون الجنائي الصيني بالانضمام إلى مجموعة إرهابية، يطلق عليها "حركة تركستان الشرقية الإسلامية"، وبتنفيذ أنشطة داخل المنظمات الإرهابية أو المشاركة فيها بنشاط.

واعتُقل آيشان في الدار البيضاء بموجب "إشعار أحمر" صادر عن المنظمة الدولية للشرطة الجنائية "إنتربول" في مارس/آذار 2017، وعُلّق الإشعار لاحقاً في أغسطس/آب عام 2021.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً