الطيار رون أراد وقع في الأسر قبل 35 عاماً (يديعوت أحرونوت)

كشف صحيفة عبرية الثلاثاء، أن جهاز الموساد الإسرائيلي حصل على عينات من أشلاء جثمان مدفونة بقرية في جنوب لبنان، ضمن مساعيه للبحث عن الطيار الإسرائيلي المفقود منذ 35 عاماً رون أراد.

كما ذكرت صحيفة هآرتس نقلاً عن مصادر إعلامية عربية، أن الجهاز الاستخباراتي الإسرائيلي خطف جنرالاً إيرانياً من سوريا، ونقله إلى دولة إفريقية (لم تسمِّها) للتحقيق معه في الشأن ذاته، ثم حرّره.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أعلن الاثنين أن جهاز الموساد بدأ الشهر الماضي عملية تهدف إلى الحصول على معلومات جديدة تتعلق بمصير الطيار الذي فُقد قبل 35 عاماً في لبنان رون أراد، مشيراً إلى أن "العملية كانت مركبة".

وأضاف بينيت: "نفّذنا عملاً كبيراً لنفهم ما حلّ بمصير رون أراد".

ونقلت هآرتس في ذات السياق عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إن "العملية لم تكن ناجحة"، مشيراً إلى أن "العملية لم تأتِ بأي نتائج كنّا نبتغيها، ولم نحصل على المعلومات التي أردنا الحصول عليها".

وأوضح: "أطلقت عمليات مختلفة في مناطق عدة".

من جانبها قالت القناة 12 العبرية، إن "رئيس الموساد دافيد برنياع وصف العملية بالفاشلة، وقال إن العملية كانت جدية ومركَّبة، لكنها لم تحقّق نجاحاً. كانت فاشلة، لقد كان هذا فشلاً".

على النقيض قالت مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، إنه "لا يمكن القول إن العملية كانت فاشلة؛ لقد كانت ناجحة، لكنها لم تحقّق اختراقاً كبيراً".

وأضافت: "رئيس الوزراء نفتالي بنيت يؤكد أن العملية جاءت بالتنسيق مع جهاز الموساد، ورئيس الجهاز نفسه قال لبعض المسؤولين إن العملية مهمة".

وقال مصدر سياسي إسرائيلي إن "الموساد حصل على معلومات تتعلق بمصير رون أراد، بعد وصول المعلومات تقرّر إطلاق عملية على الأرض للبحث عن التفاصيل، وكان الوصول إلى الهدف يتطلب عملية واسعة النطاق ومنقطعة النظير".

وأضاف: "العملية أظهرت أن المعلومات التي وصلت لم تكن صحيحة، لذلك يمكن إغلاق الباب من هذه الناحية".

وكان رون أراد وقع في الأسر عام 1985 خلال قيادته طائرة عسكرية إسرائيلية كانت تشن هجمات على مواقع لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، واستطاع الجيش الإسرائيلي إنقاذ مساعده يشاي إيفرام، لكن أراد نفسه وقع في الأسر على يد حركة أمل اللبنانية.

ولم تحصل إسرائيلي على الرغم من اعتقال قيادات في حركة أمل وحزب الله، على معلومات حول الطيّار أراد، ولم تستطع حتى اليوم معرفة أي معلومة تتعلق بمصيره.

وعام 2006 ظهر رون أراد في شريط مسجل، يتحدث فيه عن عمله في جيش الاحتلال الإسرائيلي، وعام 2008 توصلت إسرائيل إلى معلومات تفيد بأن أراد قُتل في أثناء محاولته الهرب عام 1988، وأن التسجيل قد يرجع إلى ما قبل مقتله.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً