فجر السبت شنت طائرات حربية إسرائيلية، غارات على مواقع تابعة لحركة "حماس" بقطاع غزة، رداً على إطلاق القذائف (Debbie Hill/AP)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، إنه أعطى تعليماته "للاستعداد لأي سيناريو" فيما يخص المواجهة في قطاع غزة.

ونقلت قناة "كان" الرسمية عن نتنياهو قوله: "في نهاية مناقشة تقييم الوضع مع كبار المسؤولين الأمنيين، أكملت الآن تقييم الوضع الأمني مع وزير الجيش، ورئيس جهاز الأمن العام ومفوض الشرطة".

وأضاف: "فيما يخص المواجهة مع قطاع غزة؛ أعطيت تعليماتي للاستعداد لأي سيناريو".

وصباح السبت، أعلن الجيش الإسرائيلي أن 36 قذيفة صاروخية جرى إطلاقها من غزة الليلة الماضية، تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع.

في المقابل، شنت طائرات حربية إسرائيلية فجر السبت، غارات على مواقع تابعة لحركة "حماس" بقطاع غزة، رداً على إطلاق القذائف.

وبشأن الأحداث في مدينة القدس، قال نتنياهو: "استمعنا إلى استعراض الوضع في القدس من مفوض الشرطة، نريد أولاً للجميع ضمان القانون والنظام".

من جانبها أعلنت حركة "الجهاد الإسلامي"، أن "المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة سترد بالمثل على أي اعتداء إسرائيلي". مؤكدة أن الشعب الفلسطيني بتلاحمه ووحدته سيكسر شوكة العدو ويفشل مخططاته العدوانية".

وأضافت في بيان: "المسجد الأقصى خط أحمر والمقدسيون ومن خلفهم كل الشعب الفلسطيني لن يسمحوا لقطعان المستوطنين أن يدنسوا الأقصى".

وأردفت: "الغارات التي شنها الاحتلال على غزة لن تثني المقاومة عن القيام بواجباتها كلما تطلب الأمر ذلك".

هذا وطالب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينيسلاند، في بيان، بـ"ضرورة وقف الأعمال الاستفزازية في أنحاء القدس ووقف الإطلاق العشوائي للصواريخ باتجاه التجمعات السكانية الإسرائيلية".

وقال: "أدين جميع أعمال العنف هذه وأكرر دعوتي جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد، لا سيما خلال شهر رمضان المبارك". مؤكداً أن الأمم المتحدة تعمل مع جميع الأطراف المعنية لتهدئة الوضع.

ومنذ مساء الخميس، تشهد مدينة القدس مواجهات عنيفة بين فلسطينيين من جهة، والشرطة ومستوطنين إسرائيليين من جهة أخرى، أسفرت عن إصابة أكثر من 100 فلسطيني.

وتأتي اعتداءات المستوطنين، استجابة لدعوات يمينية إسرائيلية انتقامية من الفلسطينيين في القدس، رداً على ما وصفوه بـ"هجمات شنها فلسطينيون ضد إسرائيليين بالمدينة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً