وافق الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الإثنين، على طلب رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو منحه أسبوعين إضافيين لتشكيل حكومة ائتلافية. وتقدّم نتنياهو بالطلب معللاً إياه بموسم العطل المزدحم في عيد الفصح، ويوم الاستقلال، وتفجّر الأوضاع مع غزة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حصل على أسبوعين إضافيين لتشكيل حكومته
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حصل على أسبوعين إضافيين لتشكيل حكومته (AP)

وافق الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الإثنين، على منح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مهلة أسبوعين إضافيين لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة بعد أن انتهى الوقت المحدد له للقيام بذلك.

وقال بيان إن "الرئيس رؤوفين ريفلين التقى صباح اليوم (الإثنين) رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. وفي نهاية اللقاء وافق ريفلين على طلب نتنياهو تمديد الفترة الممنوحة له لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة، ومنحة مدة أسبوعين".

وقال ريفلين في تسجيل فيديو أُرسل إلى الصحفيين إنه وفقاً لـ"ما قُدّم لي من وثائق تتعلق بالتمديد من قبل نتنياهو.. أرى أنه من الضرورة تمديد الفترة لاستكمال عملية تشكيل الحكومة حسب المادة 8 من قانون الأساس".

وتوجه إلى نتنياهو قائلاً "أمدد لك الفترة الممنوحة لإنجاز مهمة تشكيل الحكومة إلى 14 يوماً".

وفاز حزب الليكود بزعامة نتنياهو بـ35 مقعداً في الانتخابات التشريعية التي جرت في التاسع من أبريل/نيسان الماضي، وأوصى رؤساء الأحزاب في البرلمان المؤلف من 120 مقعداً بنتنياهو لتشكيل الائتلاف الحكومي المقبل.

وكلّف الرئيس الإسرائيلي نتنياهو رسمياً، في 17 أبريل/نيسان الماضي، بمهمة تشكيل الحكومة التي كان يجب أن ينجزها وفقاً للقانون في غضون 28 يوماً، مع إمكانية التمديد التلقائي لأسبوعين عند الطلب.

وطلب نتنياهو، الأحد، من رئيس الدولة تمديد المهلة ليتمكن من تشكيل حكومة ائتلافية جديدة، معللاً ذلك بموسم العطل المزدحم في عيد الفصح ويوم الاستقلال، فضلاً عن تفجّر الأوضاع مع قطاع غزة.

وقال إن "هذا التمديد ليس مقبولاً فحسب، بل مطلوباً بسبب مشكلات الجدولة".

ويعقد نتنياهو اجتماعات أولية مع رؤساء الأحزاب المتوقع انضمامهم إلى ائتلافه.

ومن المتوقع أن يشمل الائتلاف الحكومي الجديد 16 عضواً من الأحزاب اليهودية المتشددة، والحزب القومي اليميني المتشدد وإسرائيل بيتنا وحزب كولانو اليميني الوسطي.

وكان المدعي العام الإسرائيلي أعلن في فبراير/شباط الماضي عزمه توجيه اتهامات لنتنياهو بالرشوة والاحتيال وانتهاك الثقة ، وينتظر جلسة الاستماع.

ويُجري محامو نتنياهو مفاوضات مع وزارة العدل لعقد جلسات استماع لرئيس الوزراء قبل المحاكمة.

وفي نهاية أبريل/نيسان الماضي، أمهل المدعي العام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حتى نهاية الأسبوع المقبل لتأكيد رغبته في عقد جلسة استماع رسمية للدفاع عن نفسه قبل رفع دعاوى الفساد ضده.

وفي حال توجيه الاتهام إليه، لن يكون نتنياهو مجبراً قانونياً على التخلي عن منصبه، إلا في حالة إدانته ونفاد كل عمليات الاستئناف.

المصدر: TRT عربي - وكالات